الرئيسية » , » برهان شاوي، وأعماقُ الرغبةِ في( متاهة العميان)...(1)...

برهان شاوي، وأعماقُ الرغبةِ في( متاهة العميان)...(1)...

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 18 ديسمبر 2016 | 11:36 ص


برهان شاوي، وأعماقُ الرغبةِ  في( متاهة العميان)...(1)...

حين إنتهى من إغتصابي ... كنتُ عارية الجسد..ومحجبة الرأس( ياللهول عارية تماما .. لكنها محجبة).. وقبل أن يخرجْ طلب مني أن ألتزم بالإسلام وأقرأ القرآن....... حواء الساري

للمرة الرابعة أجد نفسي منساقا لهذا الذي يشار له بالبنان اليوم ( برهان شاوي) لصوته المذاع في بلدان الشتات وبلداننا العربية وآخرها الجزائر . أجد نفسي مبهورا بمصير أناي ، وأنا الآخرين ، المصير الأعمى الذي تدور رحاه في هذه الحياة التي يرسمها لنا الجنس والرغبة واعماقها وماتفعله بنا يوميا وعلى مدار الثواني ، وعلاقة حواء وآدم المثيرة للجدل منذ الأزل حتى وصلت دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد الذي ساقه قدره الأعمى وهو يتكلم عن حوائه التي يصفها بأنها تجري وراء المال ، أو هي لعبة من الممكن أن تتحارش بها وتدخل يدك في أعضائها ، فمن يستطيع أن يتصور مايفعله هذا الملياردير ورئيس أقوى دولة في العالم مع حوائه( عارضة الأزياء الصارخة الجمال) وماذا تفعله حواءه مع آدمها الملقب بدونالد ترامب إذا ما اراد مضاجعتها وهو في هذا العمر ، هل يأخذ حبة فياغرا كما فعلها آدم الذهبي مع حواء الجدي في رائعة برهان شاوي قيد دراستنا هذه ( متاهة العميان) ، كلنا عميان وتقودنا بعصاها هذه الرغبة الكامنة في أعماقنا التي نمارسها بطريقتها المخجلة والعفيفة ولو أنني لم أستطع أن أتخيل هناك ممارسة عفيفة لهذه الرغبة ، أغلبها رغبة  وقحة لاتستحي أبدا ، أغلبها بعد إنتهاء الأداء تنبعث منها رائحة السمك لكننا نمضي قدما في عمائنا وراء هذه الرغبة اللامتناهية ، أغلبنا يلهث وراء حواءه وحواء تلهث وراء آدمها ، لالشيئ الاّ لحتميةِ تعشيق أعضائنا التي خلقها الرب ، والاّ لماذا خلقها الله أساسا ، هذا ماتقوله لنا رواية متاهة العميان في حواراتها الشيقة والمثقفة أيما ثقافة  .
أبطال الرواية بشكل عام هم آدم أبو التنك الشيوعي العاجز جنسيا نتيجة التعذيب  الكهربائي أيام البعث المجرم ، وآدم الشبيبي الكاتب والأديب الذي كان يحب حواء الكرخي التي قتلت في ظروف غامضة على أيدي رجال السلطة الجدد أم ماقبلهم في سوريا . ثم حواء فارسي( أو حواء المجنون) التي يتصارعون عليها لغرض الزواج ، وكل واحد منهم يتمناها لصديقه ، وبالنتيجة يتزوجها العاجز جنسيا آدم ابو التنك بعد نصيحة صديقه آدم الشبيبي له بذلك ، فبالرغم من ان الرواية تصرخ بالجنس الفاضح الاّ أننا نجد هناك عجز جنسي في أحد فصولها ، فلابد هناك من مأرب يدخلنا به المبدع برهان شاوي كما سنبين لاحقا .
الرواية تتطرق الى حال الحواءات بشكل حصري ومايصيبهن من تحطيم نفسي وبدني من جرّاء أفعال الآدميين وبالأخص الغارقين في الدين ، ولم لا.. فأن عالم الحواءات هو عالَم يعني يوسف وزليخا ، عالَم يعني النبي محمد (ص) وخديجة ، عيسى ومريم ، الإمام الحسين وزينب . عالم يعني عرض الأزياء ، يعني الرقص والغناء .. يعني مفاهيم الجنس في نهاية المطاف بشتى صوره العذري والخليع ، الجنس المتعلّق بإضطهاد المرأة الذي تناوله الروائي برهان و الجنس الرخيص الذي من شأنه أن يحط من كرامتها ، ولذلك الروائي تناول أدق التفاصيل الجنسية أثناء الأداء المقدس للطقس الجنسي ومايصدره الطرفان من أصوات وهسيس وهمس وراء كواليسهم التي لايعلم بها سوى الرب الكائن في اللازمكان .
الروائي برهان تناول مختلف الأوضاع الجنسية التي يختارها الرجل فتكون هي مجبره عليها لوهنها كإمرأة ووهنها أثناء تلك اللحظات التي تكون فيها هي غائبة عن الوعي تماما تحت تأثير الخدر الرهيب ، فعلى سبيل المثال نجد أثناء الوصف البارع من قبل الروائي لعملية جنسية ما لإحدى الحواءات ( ورفعها بكلتا يديه ووضعها على السرير ، أو أدارها وأولجها من الخلف ) كلها أداءات رجولية عنيفة خشنة لم تأتِ على إنسياقها الناعم مثلما جاءت في الكتاب الهندي ( الكاماسوترا....تأليف مالايانجا....ترجمة الرحالة الإنكليزي الذي ترجم الف ليلة وليلة ..ريتشارد بيرتون) .) الذي يجعل المرأة في زهوها وبهائها لا في إذلالها والنيل منها .. ولذلك أنا أرى من أنّ برهان شاوي لم يخدش الحياء في معظم متاهاته التي تناولت الجنس والمرأة كما يعتقد البعض لتناوله تلك التفاصيل الصغيرة الناجمة عن الأداء الرجولي الأناني والمقصود في إحتقارها من رجال مقنعين بأكثر من قناع وأولهم قناع الدين الذي يتطلب منهم أن يطبقوا( وإهجروهن وإضربوهن في المضاجع ) على الواقع الفعلي وهذا مايجعلها ذليلة ضعيفة مهانة على الدوام والرجل متفاخرا مزهواً بمساعدة الله الذي أعطاه هذا الحق بدون أدنى شك وبدون  لف أودوران في هذا النص المقدس أعلاه الذي يبرز لنا دونية المرأة مع سبق الإصرار .
في الرواية نجد الكثير من الحواءات الحقيقيات اللواتي إستطاع برهان شاوي من خلالهنّ أن يعرف ماهي الحقائق الجنسية وأوضاعها المختلفة ، الودودة والعنيفة ، أو على طريقة الإغتصاب ، أو الولوج في العجيزة أو في الثلاث ثقوب أو الفرج ثم اللعق والإمتصاص ، والتي من شأنها أن تؤدي الى إسعاد الحواء أو التي من شأنها أن تؤدي الى إنسحاق الحواء ودمارها نفسيا ، حتى يندهش القاريء لمدى قدرة الروائي برهان على هذه السيطرة العجيبة في عدم الإنزلاق في الخطأ والنسيان ، وكيفية التحكم في حواءاته وآدميينه الكثيرين . ومن هذه الحواءات ( حواء الكرخي ، حواء الفارسي( حواءالمجنون)  ، حواء الزاهد ،  حواء الساري ، حواء الجزائري ، حواء الجدي ، حواء الكتبي ، حواء المعلم ، حواء البوسني  ، حواء بياعة الخواتم ، حواء الصائغ ، حواء المؤمن ، حواء تلمساني حواء الغريب ، حواء السواد  ، حواء هبة السماء .
برهان شاوي هذا الرجل الذي إستطاع أن يقولَ مالم يقله أي أديب عراقي على مدى سنين أو قرون على ما أظن ، فليس لي خبرة مؤكدة بما قاله الأولون بهذا الشرح الغرائبي عن الرغبة والجنس  وأعماقنا التي دوخت ( فرويد)  . برهان هذا السوبرمان الذي حلّق في أبعد سماء ثم عاد لنا عن ماهو مخفي بين حواء وآدم وهم في جنتهم الأولية قبل ان يُطردوا من قبل الرب لخطاياهم الرغائبية وآثامهم وتصرفهم الأعمى في أكل ثمار المنع التي تسببت في كل هذه الإنطولوجيا التي نسمع عنها . إذن نحن كحواءات وآدميون عميان مثلما قالها برهان شاوي منذ ذلك الوقت حتى اليوم ونحن على مشارف حرب عالمية ثالثة في عالمٍ أعمى دمرته المصالح ، عالم يشهد أكبر منازلة تأريخية إنتخابية على مدى عصور وعصور ، بين حواء كلينتون وآدم ترامب . إذن الروائي برهان لم ينطق عن الهوى( لكنه النبي الأعزل ) ... فكم نبياً أعزلاً دفنهم هذا التأريخ الأغبر دون الإستفادة الحقيقية من دررهم وجواهرهم على غرار (سبينوزا ..ماركس .. نيتشة ، هيجل .. وآخرين ) .
برهان أكمل حتى الآن سبعة من المتاهات التي تعطينا إنطباعا كاملا من أنّ حواء هي من المنازعات الكبرى وانّ الحديث عن الجنس فيما وراء الكواليس لابد أن يأخذ الحيّز الكبير في مناقشاتنا لأنه من الأسباب الرئيسية التي أدت الى خلقنا وإعادة تكرار خلقنا الى مليارات المرات ، لولا الجنس لما قتل هابيل أخاه قابيل وقصة النزاع على أختهما في بداية الخلق ، هذا يعني من أن الجنس أصدر قراره  بالحكم موتاً على هابيل  . لولا الجنس لما كان ميلادي وميلاد غيري والآ كيف بُذرنا في أرحام أمهاتنا . لولا الجنس لما كان هناك الحديث أساسا في كل شاردة وواردة عن حقوق المرأة ، حيث كانت المرأة مهانة على الدوام في أغلب العصور التأريخية إذا استثينا المجتمعات الأمومية في فترة قصيرة من فترات التأريخ ، حتى وصلت اليه المرأة الى ماهو عليه اليوم في بلدان الغرب ولو بشكل متفاوت ، وهذا مانراه في رواية برهان شاوي ( متاهة العميان) وكيف تناول قضية المرأة المضطهدة والمغلوب على أمرها من خلال( حواء الساري )العربية المسلمة المولودة في الدنمارك من أبويين مسلمين وما رأته من إزدواجية فضيعة لدى الرجل المسلم والمتدين على وجه التحديد . حيث ترى أباها يوميا يضرب أمها ثم يصالحها لكون الأم قد تعودت على السادية حتى أصبح الضرب هو متعتها الأساسية لكي تحصل على مبتغاها من الجنس فهي تعرف أن زوجها لايقترب منها ولايعطيها حقها من الجنس خصوصا حينما بدأ يميل الى إمرأة دنماركية ثم يتزوجها لعطش المسلم الى الجنس الأشقر ، وعلى مرآى منها وهو الرجل الديني الورع الإخوانجي ، يالكذبهم أولاد قراد الخيل . يتزوج الدنماركية بحجة أنها دخلت الإسلام معتبراًهذا مكسب كبير ، بينما الأوربية حين تغيّر دينها فهو بمثابة موضة جديدة ، حيث انّ القسم الآخر منهنّ تغير دينها الى البوذية وهكذا ، مثل تلك المرأة التي تزوجها خمسة من الشيعة في مدينتي التي أسكنها في الدنمارك (كارينا نيلسن ) ، أكلما طلّقها أحدهم تزوجها الثاني بالمتعة وهكذا حتى أكملت الخمسة الذين شكلوا طابورا جنسياً مقرفاً ، فأنتبهت لحالها وانتفضت عليهم وقالت ..هل هذا دين الله أم دينُ نيكٍ وقضبان . فخلعت حجابها ورجعت الى دنماركيتها النظيفة بعد انْ عرفت وساخة هذا الدين ورجاله .
كانت الزوجة أم حواء الساري تختلق المشاكل لكي يضربها زوجها ثم يعود يصالحها بنيكةٍ راقية فيهدأ بركانها الهائج . وهذه تنطبق على حكاية عراقية ظريفة ( أحدهم رأى أباه حينما أصبح شيخا هرما ، يناكف أمه ويضربها ويتشاجر معها ولم يتصالح معها الاّ بعد فترةٍ طويلة وليس كما أيام زمان في شبابه وقوته الجنسية ، فقال له ابنه ، أبتي .. في أيام زمان كنتَ حين تتشاجر مع أمي تتصالح معها في نفس اليوم ، فما هذا التغيير ،  فقال له أبوه ، بني... الذي كان يصالحنا قد مات ... يعني أن قضيبه قد مات نتيجة تقدم العمر ...شعوب أغلب رجالها في البلاد والمهجر لاتحركهم أحاسيسهم الإنسانية لرأب الصدع ، بل تحركهم أسافلهم على فروج النساء وماعدا ذلك فهو من الأخطاء التي تمس رجولتهم وكبرياءهم الزائف ) .
حواء الساري المسلمة الدنماركية ضربت كل القيم الدينية عرض الحائط بعد إن ذاقت الأمرّين من أبويها وراحت تعطي لنفسها التحرر في كل شيئ أولها إشباع الرغبة حتى بلغ عدد من مارست معهم لايعد ولايحصى خلال سبع سنوات . لقد حوّلها الألم والقرف من المسلمين وكذبهم ونفاقهم ومن أبيها وامها الى حواء أخرى منتقمة من حالها ومن مسلميها حتى ذات يوم قالت لإمها ( إذا كنتم مؤمنون لماذا أنتم بكل هذه القساوة) .
لنقرأ الوجع الذي ألمّ بحواء الساري نتيجة خيانة الرجل المسلم لها والنيل من كرامتها وهي تعترف الى آدم الشبيبي بحزنٍ عميق ، ذات ليلة ليلاء وهي ثملة بالنبيذ بينما هذا الآدمي الشبيبي المثقف للأسف هو الآخر يريد النيل من جسدها الفتان الساحر بطريقة الثعالب كما نبين لاحقا  :
(لقد تعرضتُ لحالة تحرش جنسي من صديق لأبي متدين مثلهُ كان يحتضنني برفق ويجلسني في حجره..وكنت أحس بعضوه منتعظاً..لكني لم أكن أفهم ذلك..كان يلمسني من فوق الثياب.وذات مرة مسكني وقبلني من شفتي قبلة حاره.. كنت قد دخلت سن العاشرة حينها)..
ثم تستمر بالألم) :
( تزوجت رجلا مسلما مع الأسف لم يترك لي فرصة أن أحبه..لم يقل لي أية كلمة رقيقة ولم يبد حناناً...كان يمارس دور الأب أو المرشد الروحي..يعاملني وكأني طفلة صغيرة..لا تفهم شيئاً.. كان بخيلاً ماديا وعاطفياً..وجنسياً..إلى أن أكتشفت مصادفة أنه مولع بأفلام البورنو..كان يسهر الليل كله في المكتب يشاهد أفلام جنسية ويمارس العادة السرية على الأفلام في المكتب بينما أنا كنت أصل إلى حد البكاء أحياناً بسبب هجرهِ لجسدي الذي تفجّر بالرغبة دون إرادة مني ).
ثم تستمر في بوح وجعها بعد طلاقها عن رجل هو الآخر مسلم لبناني تعرفت عليه في إحدى المناسبات الدينية فتركها بعد إن شبع بها نيكاً ووعيداً بالزواج ورماها على الطريق جريحة منكسرة . ثم سوري متدين أيضا... فتقول أنني كنت أقرأ القرآن قبل مجيئه كي أقنع نفسي بأنه لن يحصل أي شيء يؤذيني)..!!.
(كان رجلاً قويا ملفوف الجسم بالعضلات..وكان بطلاً للملاكمة..لذلك لم أستطع الافلات من ذراعية..ألقاني على السرير..ورفع ثوبي وسحب سروالي..قاومت.. صرخت به بأن علينا أن ننتظر إلى أن نتزوج لكنه لم يكن يسمعني.. كان كالوحش المحروم جنسيا فأطبق على فمي بكفه وأولجه فيّ.. وبعدماانتهى. انتبهت لنفسي وذلي وضعفي وسقوطي وابتذالي من قبل الرجال ، جلستُ أصرخ وأعيط..أحسست أنني ضائعة..كنت عارية الجسد..ومحجبة الرأس( ياللهول عارية تماما لكنها محجبة).. وقبل أن يخرج طلب مني أن ألتزم بالإسلام وأقرأالقرآن وأن أكون متدينة مثل أهلي..أحسست بأن كراهية العالم كلها تجمعت في داخلي ضده وضد الدين والمتدينين) .
حواء الساري هذه تشبه إمرأة أعرفها انا شخصيا في مدينتي الدنماركية (أودنسا) توفاها الأجل قبل سنين( علياء) وهي مسلمة من الجنوب العراقي، تلك الفتاة ذات الحسن العظيم ، أصيبت بمرضٍ عضال ، لكنها ظلّت تسبح بالبوركيني في مسبح مدينتنا وكانت تفتنُ كلّ من يراها ، تلك الفتاة أصرّت انْ لا تأخذ الموروث السماوي والوضعي المتخلّف لطائفتها معها الى الموت , لقد كرهته واحتقرته في حياتها فأوصت أن لاتدفن بطريقة المسلمين ، فأرادت في وصيتها هذه أن تبعد الموروث عنها حتى في مماتها ، ولقد نفذت الجهات الدنماركية المختصة وصيتها مثلما أرادت . علياء ماتت ورحلت الى العميق شجاعة بعيدة عن كل العيون ، لكن بقي وجهها المضئ وعيناها الجوّالتان اللتان تسبحان في أروقة ومسبح المدينة .
برهان شاوي يقدم لنا الجنس بطبيعته الأضطرارية أو التي جُبلَ عليها الإنسان ، الجنس الإتحادي الذي يؤدي بكلا الجنسين الى غاية الكمال ، حيث أنّ الجنس هو الذهاب من الذات الى الإتحاد ، ثم الإشباع ثم الرجوع الى الذات ، وهكذا عملية تبادل بين الإتحاد والذات الى مالانهاية ، فالجنس بالنتيجة في رأي برهان شاوي :
( هو الدليل على طبيعة الإنسان الناقصة والتي لايتم اكتمالها الاّ بالأتحاد بين الذكر والأنثى وعلى المرء أن يجرب كيف ينزف ويتألق بنار الحب ومنابع اللذة مع الركون الى الطهرانية التي لايمكن أن نعرفها الاّ من خلال ممارسة الجنس ) :
  
يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع في الجــــــــــــــــــــــزء الثانــــــــــــــــــــــــي


هــاتف بشبــوش/عراق/دنمارك


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.