مغيبٌ في شجوني | علي المضوني

مغيبٌ في شجوني
موسَّدٌ  في أنيني

أصارع الضيم وحدي
مقيدٌ بظنوني

شكٌ يقارع روحي
ويستبيح يقيني

كم ذا أحارب وهمي
والدمع يدمي عيوني

يا أنتِ ياذاتَ خالٍ
يافجر كل سنيني

مابين عينيك درعي
من المآسى يقيني

كوني ابتسامات زهرٍ
بعطره يحتويني

هذا أنا يا منائي
هزار ُ وجدٍ حزينِ
ٍ
قد صرت بعضكِ كلي
اهفو اليكِ فكوني



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة