بعد حولين يكتملان غداة وجد | علي المضوني

____________________________________

شُقِّي  بعينيكِ صدري
لتبصري نفسكِ
 مابين ضلوعي
أنتِ والقصيدة توأمان
تولد ابجديات القصيد
من ذلك الخد
وعلى شرفة جفنيكِ
يرتسم الأمل
ويكتحل الليل
 بدمعات الشجن
أمسك بقدَّاحة اللهفة
يغتصب الشوق صمتي
تتفجر مقلةُ الحنين
اثنتا عشرةَ عينا
وماعلمتُ مشربي
ولا قضيت من أطراف
الجمال وطرا
أسائل نفسي عن نفسي
في أي موضعٍ أنا
من ذلك القلب ؟
بعد حولين يكتملان
غداة وجد

مازلت أجهل سر انتمائي اليك
وكيف أتت بك أفواج النسيم
ذات سهد
على غير موعد

ها أنا بعد حولين كاملين
ألملم ادكارات عشق
وحبٍ قمري الهوى
و لمَّا يتسق








تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة