تَرَفَّق.... | عزيز قويدر

ـــــــــ ترفق ــــــــــــ
يَا مَنْ نَسَجَنِي بِرِيشَةِ الحُبِّ نَصًّا
ورصّعَ صُوَرِي ببَديعِ المَجاَزَاتِ
يَا مَنْ رَسَمَ بِمِدَادِ الوَجْدِ مَلاَمِحِـــي
وأَدْمَنَ سُبُــلَ الرَّحِيلِ مِنِّـي إلــيَّ
يَامَنْ سَـرَى غَيْـمًا مَـاطِرًا بيْنَ جَوانِحِي
فأَثْمَرَتْ مِنْ بَعْدِ عُقْمِهَا واحَـــاتِـي
ناشَدْتُكَ يَا مَعْنَى الحَيــاةِ ونُورِهَا
تَــرفَّــقْ
النَّفْسُ أَسْـكَرَهَا تَوْقـُهَـا وحُبُورُهَا
والجِسْمُ بَرَتْهُ الحَيَاةُ غَدْرُهَــا وَغُرُورُهَـا .
 ــــــــــــــــــــ        ـــــــــــــــــــــــــــــ



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة