الرئيسية » » مطر خفيف خارج المقهى | محمد عبد الهادي

مطر خفيف خارج المقهى | محمد عبد الهادي

Written By هشام الصباحي on السبت، 9 يوليو 2016 | 12:52 م

مثل مَن يتدلى في بئرٍ علّق خارطة ً من الأزرق السماويّ فوق الخطابات لكنه نسي أن يثبّت مسمارا على الغيمات ففرّت تنهيداتٌ هرمة كأمسيات المقاهي
كان ينتصب شيءٌ بينما ينقصكِ بعض فضاءٍ وحريّة َأن تخدشي جسمكِ بالهواء بعد ليالٍ طويلة، وفارغة كانوا يمنحونك – فيها – أسماءً كثيرة ثم ينزعونها عنكِ مثل الشرائط اللاصقة
هكذا تفكرين في بشرتكِ – التي تبقت هناك كأسطورةٍ – وفي دهشتكِ – الأولى – من أصابعِه كيف يمكنها أن تسهر كفوضى وأن تجعل الأشياءَ العابرة مجرّد أشياءٍ عابرة ثم تُقلّب الهواء كقصيدة أدركت دلالتها
من يشبه المقهى لا يؤرقه العابرون لكنّه المطرُ الداكنُ كلما صارت له أجنحة تدلّي من الرسائل ودخّن سيجارةً أخيرة وربما سخر من المقاعد الفارغة ومن المسمار الذي أصبح قوسَ قزح
كل الأشياء ممكنة للنسيان فلماذا تبقي ذاكرةُ الشوارع محلّقة ً بجوار الشحوب الذي يعتري أبراجَ الكهرباء بينما ملائكة – لم يرسلها الرب هذه المرة – تمنح للشجن احتمالا فريدا في تغيير العالم

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.