الرئيسية » » -(سماءُ الشام ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

-(سماءُ الشام ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 24 يوليو 2016 | 2:53 م

-(سماءُ الشام ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي
يا ريحَ الصّبا الهابِ على (عفرين) ...
حيّ كوباني والحسَكة الشهيدةَ  وثورة الشّبابِ !
وقِفْ على اثرِ الشّهداءِ والجرحى والثوارِ
واخفِضْ جَناحَكَ في (قامشلو) على الرُبّى والهضابِ
والتي اشعلتْ قدحَ الثورةِ لاجيالٍ خالدةٍ
وبيّنتْ للِعالَمِ كيف تَصيرُ الحريّة شَهدَ رُضابِ !؟
وشرفتْ كوردستان ببيشمركتِها يرعاهُم اللهُ
ويسبغُ على الجرحى ثوبَ الشِّفاءِ...
وعلى الشّهداءِ في فسيحِ جنّاتٍ رِحابِ!
فالشّهداءُ قد اقسموا للوطنِ والشّعب.ِ..
اَلاّ يتهاونوا...
واليومَ قد صَدقوا في قبورهِم قبلَ يومِ الحِسابِ!!!
======================  
يا اخي في النّضالِ المُستميتِ حسبُكم شرَفاً
اَنّ الثورةَ اليكمُ القتْ ما انهدَم واصبَح تحتَ التُّرابِ!؟
وانّها جاوزتْ مدى النّصرِ على ا لطّغاة والمفسدين
ومشتْ باُفقٍ فقبَّلتْ للجرحى مُرتسِم الثوابِ !!!
وقد كنتُم في الكِّر والفِّر ضِدّ ازلامِ الوغد ابداً
كالبرقِ والرّعدِ والاعصارِ بل كالاسدِ الوّثابِ ؟!
حتى حَوتكمُ سماءُ الشّامِ الطيبِ فانحدرتُم ...
كالنّسورِ فوافيتُم الاوكارَ فاعتصَمتُم بالصِّعابِ !
يا اخوتَنا في كوردستان روزئافا / يا ابناءَ العمومةِ !!!
متى شكوتُم جُرحاً لم نشتكي لهُ ألماً مُرّاً وعذابِ
فاذا ما حزِنتُم حَزَنّا في صميمِ قلوبِنا لكُم ...
ولنا السّرورُ انْ كنتُم في نِعمةٍ وهناءٍ وصَوابِ!
صَبراً على الزّمانَ العاثرِ انْ جلّتْ مَصائبهُ
انَّ المصائبَ توقظُ الاُممِ الغافية من الخرابِ !
فقلوبُنا معكُم !
 ولا ننسى لنا وطناً وهذّي
كرائمُ الشّعوبِ
 فإنْ ماتتْ فكلُّ وجودٍ مثلَ السَّرابِ!!

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.