كيف يمكنكِ؟ | أحمد راسم | ترجمة بشير السباعي


*

كيف يمكنكِ؟


حين تفتشين عن أسرار قلبي
تشبهين الأطفال الذين يهشمون لعبهم بحثاً عن الروح الخفية
التي تحرك قطاراتهم.
إن كان حلمي على إيقاع أصابعك يشدو
وإن كان فكري على زورق ضفائرك يهيم،
فكيف يمكنك الشك في عاطفتي؟
حين يتركز عليَّ بهاء عينيك
أشعر أن كل شعاع حزمة حية ..
وهيهات أن أكون في أي وقت آخر أكثر قرباً من الله.



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة