رواية سرير الرمان (29) | أسامة حبشي

 (29)

الجمل هذا الكائن الذى شاركنى سنوات مع البدوى وشاركنى خمسة سنوات بعد موته ، يمر بمحنة الآن، حيث أنه لمدة أسبوع يتألم ولم أستطع مساعدته ، وحاولت كاثرين البحث عن طبيب له بالقرية وفشلت، وأخيراً أخذته بجانب المقام، فاقترب بمفرده منه وبرك، ثم مات، بصعوبة مع كاثرين نقلناه بقرب البئر، وخلال يومين من عمل متواصل، قررنا أنا وكاثرين ذبحه ودفنه فى الجبل المواجه لخيمة البدوى.

تعليقات