مقطع (1) | من ديوان منتصف الحجرات | أحمد يماني





1

وراء الباب نقف، أنا وأنتِ،
الباب الخشبي العتيق يفتح على ممر طويل في نهايته غرفة مغلقة،
لا نريد أن ندخل الغرفة ولا أن نعبر الممر،
نريد فقط أن نطرق الباب،
مرة أنت بالداخل ومرة أنا.
أطرق الباب ولا تفتحينه ولا تسألين من الطارق،
ثم تطرقينه أنت ولا أفتحه ولا أسأل من الطارق.
في هذه الأثناء القصيرة كنا قد "عبرنا بحرا وقف الآخرون بساحله".







تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة