عبداللطيف رعري/فرنسا | تماثيل الرمل خادعة

تماثيل نصبناها فوق الرمل..
لحستها الأمواج بنهم الشعراء
طلاسم أعناقنا مسختها ألظلمة
ودستها في ثقب الجدران...
لتتسمن وتفوح رائحة العشق
بين أظافرها...
خادع هذا البحر..
في جلباب سحري ...
يثقن لعبة الغدو  والرواح
ماكرة هذه التماثيل في
وقوفها المكره..
أمام براءة عشقنا..
لا هول من ظلام الليل
فسترة الجنون تبقينا بينها...
مددنا ازلية البقاء للأزل
وهددنا الطيور البليدة بمناقير من نحاس
وأجنحة يمتد طولها غيرة عشقنا...
لتطير  مكرهة...
شددنا الحراسة على ثقب الجدران
مرتين...
وتركنا  اليعسوب يحوم محاورا
اغنياتنا ..
لا ريب   ستسقط التماثيل
أرضا..
وذكر النحل هذا يرمينا عسلا
وتبقى القصيدة طلسم الآلهة بين
أيادينا

عبداللطيف رعري/فرنسا
تماثيل الرمل  خادعة


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة