الرئيسية » » ظلالةٌ هبطتْ رويداً رويداً من السماء | شاهر خضرة

ظلالةٌ هبطتْ رويداً رويداً من السماء | شاهر خضرة

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 5 يونيو 2016 | 12:05 م

ظلالةٌ هبطتْ رويداً رويداً من السماء
أمسكتْ بأصابع يدٍ رأسي
يدٍ عَشَتْ رؤيتُها على حالمٍ  
حملَتْني وحلَّقتْ بي في الفضاء
كان موعدُ صلاةِ الفجر .
هناك قرب حصىً سماويٍّ يشبه الحلمات
سمعتُ ترتيلها
تصلّي جهرا .
_ لا تنظرْ ... أوحيَ إلي  
اكتفِ بالسمع .
وضعني أمام سجّادتها
كانت تغنّي للسماء ...
(من يعرفُ سرَّ الماءِ الأوَّلِ .. في شفتيَّ
وكيف تكوَّنَ طينٌ ، وتشكَّلَ مجرى من قطرةِ نهدْ ؟.)  
السماوات طباقا تتباعدُ ، تتمايل نشوة
النجوم تتربّع أرجلها ، تحني ظهورها وتستقيم
كتلاميذ الكتاتيب .
شجرةٌ جذورُها في هواء الغيب
تدلّت أغصانُها بثمارٍ من أحرف بيضٍ
لغةً للشهوة .
_ إقرأْ ..
_ رسولُك صلصالٌ مخضلٌ
هيكلٌ في ترائب نبعة .
كتابُك سُرَّة حوّاء ،
باسمها ملأنا جوفك .
ساد السكون ، لم يعدْ لغنائها صوت
آنها التفتُّ إلى وجهها
لم تكن امرأة ، التي سمعت نشيدها الرحميّ
كان ظلالة ،
أوحي في سرّي: كان الله  
كانت الروح ، وأوحي إليّ ... وأوحي ..
ثم احتملتني من رأسي تلك اليد بأصابعها
وحلَّقتْ بي فوق بيتٍ عتيق
ظننتُ أنني مدعوٌّ إلى الحجّ
كانت دارنا سوداء من البلل ،
في تلك القرية المتلفّعة بعباءة العطش .
أفلتتني أصابعُ اليد
لأهبطَ كالدمعة على خدِّ من يبكي في نومه
لأدركَ الفجر .
ما زالت آثارُ الأصابع على رأسي
وكل من ينظر إليَّ كنت أخالُه
يشعرُ بآثار شعوريَ الأبديّ . 
***

شاهر خضرة

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.