الرئيسية » » ( باستقامـة ردّتـكـ.. تخلـع الأسِـرّة ملابسهـا الداخليـة ..!! ) | عنفوان فؤاد

( باستقامـة ردّتـكـ.. تخلـع الأسِـرّة ملابسهـا الداخليـة ..!! ) | عنفوان فؤاد

Written By Hesham Alsabahi on الأربعاء، 8 يونيو 2016 | 9:56 ص

( باستقامـة ردّتـكـ.. تخلـع الأسِـرّة ملابسهـا الداخليـة ..!! )
أمامـكَـ قصيـدة منتهيـة الصلاحيـة، وشهـوة فـي ذروة انعتاقهـا وكـذب جِـدّ صـادق. أتصـل منـذ ثـلاث خيبـات.. وأنـت ترسـل لـي تفاصيـل قهوتـكـ. لا تكتـب بعـد الآن: فأنـا أريـدكـ مـن غيـر قهـوة. أحتاجـكـ بتلـكـ النكهـة المغلّفـة لحبّـات البـن، تحتـاج لسحـق مـا بيـن نهـد وفخـذ.. لتعلـن؛ إستقامـة ردتـكـ ! أريـدكـ بسكرتـكـ الطبيعيّـة، خـالٍ مـن كـل شـيء.. لا تطعـم عقلـكـ، كافييـن النشـوة الزرقـاء ! ثـم التفكيـر، بمـا ستمنحنـي عنـد اتصالنـا المقطـوع، مـن جـذع الرغبـة ! العتمـة التـي تستوقفـكـ ضـوء مقطـوع، مـن شجـرة الوحـدة ! وأسـلاكـ الكهربـاء الموصولـة بقلبـكـ.. تقـف عليهـا بلابـل. حبالهـا أيضًـا؛ تقـف عليهـا أغنيـة.. مغلولـة القصـد ! منـذ ثـلاث غيمـات.. يطفـو الشِعـر، والمطـر.. استشكـل عليـه ترتيـب القصائـد الحزينـة ! العتمـة هنـا؛ ليسـت سعيـدة.. ولا كئيبـة. فقـط ينقصهـا وشوشـات قُبـل، وسـادات، محشـوّة بـرؤوس عشّـاق. وعنـاق سـاق لسـاق.. حتـى تخلـع الأسِـرّة، عنهـا ملابسهـا الداخليـة ..!! مورفيـن الهمسـ التاريخ 22/01/2016
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.