الرئيسية » , , » "السماء قريبة جدا" من نابلس

"السماء قريبة جدا" من نابلس

Written By هشام الصباحي on الجمعة، 13 مايو 2016 | 4:12 م

"السماء قريبة جدا" من نابلس
عقد منتدى "المنارة للثقافة والإبداع" السبت 7/5 /2016، وبالتعاون مع مكتبة بلدية نابلس ندوة أدبية استضاف فيها الروائي الفلسطيني مشهور البطران؛ لمناقشة روايته (السماء قريبة جدا) بحضور جمع من المثقفين في حديقة مكتبة بلدية نابلس العامة.
ورحب أ. ضرار طوقان مدير مكتبة بلدية نابلس في كلمة موجزة بالكاتب، متوقفا عند أبرز محطات من مسيرته الإبداعية، مشيدا برواية السماء قريبة جدا، وأحداثها وأفكارها.
وتولت د. لينا الشخشير عرافة الندوة، وعرّفت بالكاتب والرواية، فقد نشر البطران العديد من الأعمال الأدبية ما بين الرواية والقصة القصيرة كان آخرها المجموعة القصصية (أوهام أوغست اللطيفة)، أما رواياته فهي (آخر الحصون المنهارة) و(وجوه في درب الآلام) و(المنبوذ). وبعد انقطاع عن العمل الأدبي ما يقارب عشر سنوات عاد الروائي ليقدّم للقرّاء روايته (السماء قريبة جدا)،
ورحب أ. ضرار طوقان مدير مكتبة بلدية نابلس في كلمة موجزة بالكاتب، متوقفا عند أبرز محطات من مسيرته الإبداعية، مشيدا برواية السماء قريبة جدا، وأحداثها وأفكارها. ثم تحدّث الروائي البطران عن تجربته الروائية بإيجاز وقرأ مقطعين من الرواية.
وفي مداخلة أ. فراس حج محمد بين فيها أثر النصوص الفوقية التي كتبت عن الرواية، ووظيفتها الإشهارية، وأشار "حج محمد" إلى طبيعة تلك النصوص وتنوعها ما بين الأخبار الصحفية والحوار الصحفي والقراءات النقدية والانطباعية والرسائل الشخصية، وبين أ. عمر غوراني أن الرواية تنطوي على حشد هائل من الرسائل الوطنية والإنسانية، مضيفا أنّ هذه الرسائل قد جاءت في سياق روائيّ شائق.

ومن ثم فتح باب المداخلات والأسئلة أمام الجمهور الذين عبروا عن إعجابهم بالرواية، مظهرين ما ينتهجه أدب مشهور البطران من خط واضح في أدب المقاومة، في ظل الإقبال على أدب التطبيع وإشاعة ثقافة السلام في كثير من الأعمال الأدبية التي أخذت تنتشر في الفترة الأخيرة وتلقى الرعاية والإشادة.




التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.