الرئيسية » » - (غُصنُ السّلام ) | قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

- (غُصنُ السّلام ) | قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

Written By Hesham Alsabahi on الاثنين، 30 مايو 2016 | 3:05 م

- (غُصنُ السّلام ) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي
قُمْ للبيشمركةِ وأدِّ السّلام ...
كاد البيشمركةُ انْ يكون غُصنُ السّلام
أعَلِمْتَ انّ البيشمركةَ اشجعُ ...
مَن يُطوِّرُ كوردستانَ وينبُذُ الاوهام !؟
سُبحانكَ اللّهمَّ خيرَ مَن القى...
في القلوبِ جذوةَ البُركانِ والوئام !
اخرجْتَ هذا الشعبَ المكافحَ
من الجبروتِ والطغيانِ وافانينِ الظّلام !
واهديتَهُ طريقَ التّسامُحِ والبِناءِ والحُرّيةِ ...
والعدلِ والاحسانِ وروحِ الالهام !
============
يا وطني منذ انْ فقدَ المواطنون انفسُهم
بين الظُلماتِ وامواج الضّياعِ كاَنّهُم اغنام
ذهبَ الذين حموا الفقراءَ والمحرومين
صرَّعتْهُم دُنيا الاستبداد والضّرام!
اِنَّ الشَّجاعةَ  في القلوبِ كثيرةٌ ...
ووجدتُ شُجعانَ العقولِ قليلٌ في هذه الايام
اِنَّ الذين ضَحّوا ودافعوا عن كوردستان
لم يَخلُ اهلوهُم ابداً من شَجاعةِ الضِّرغام !
ولّرُبّما اكلتِ الثورةُ ابناءَها ...
لكنْ احيانا تُضحّي الثوراتُ بقوّادِها العِظام
يُنعتون الكوردَ (بالإنفصاليينَ) اَفكُلُّ مَن أيَّد الطواغيتَ ...
 قد تربّى على الثقافةِ والحضارةِ والنّظام ؟!
اَليسَ البيشمركةُ مَن ذادوا بدمائِهم عن حقوق...
الجياعِ والمسحوقين والمُشرَّدين بين الخيام !؟
وبنوا طباعَهُم ونفوسهُم النّظيفةَ على المساواةِ
والتسامُحِ والتعايُشِ والنّورِ وصِلةِ الارحام !
ويُصَححّون منطِقَ كلَّ شوفينيٍّ اعوَجْ...
ولَهُم رأيٌ في اُمورِ الحياةِ وقِيادٍ، وزِمام !!
واذا الحاكمُ لم يكُن عادلاً مشى روح التّخاذُلِ
في ضمائرِ الشبابِ بِذُلِّ وخنوعٍ واِرغام !!!
واذا الحاكمُ ساءَ حُكمهُ لحظةً جاء على ...
يدهِ الوطنُ في ضَعفٍ واستخذاءٍ وسَقام !
واذا اتى الحاكمُ من التسلُّطِ والغرورِ ومن
العُنجهيةِ والفسادِ على حدِّ السّيفِ والاجرام !
فلا بُدّ انْ يُصيبَ الشعبُ المسكينُ في أخلاقهِم
 فاَقمْ عليهِم مأتماً واقرأْ عليهِ السّلام ؟؟
انّي لا اعذِرُ الحكّامَ على الطّغيان واحسَبُ...
عِبئَهُم من بين اعباءِ الرّجالِ ليس على ما يُرام !
واذا المواطنُ نشأ في جَهلٍ وضَياعٍ وفسادٍ
رضَعَ من حليبِ الفقرِ والهوانِ و الاثام !
 بلادي! اذا ما راجعتَ تأريخَها  عبْر القرونِ
لم تلقَ غيرالعطاءِوالسّخاءِ – وشعبُها مِقدام ؟
(وبرلمانُ الشّعبِ) غداً يمدُّ رُواقهُ ظِلاًّ ظليلاً
على الوطن السّعيدِ والجِدُّ روحٌ منهُ والاقدام !!
نرجوا اذا كان الحُكم الجديدُ حرَّكَ شَجوهُ ...
اَلاّ يبخَلَ على الوطنِ بالإخلاصِ والخيرِ والانعام !
فحيّوا من شهداء بلادي كلّ غائبٍ ---
وضَعوا على قبرهِ المُعطّر اكليلَ الفخرِ والاعلام !
ليكون حظَّ الحيّ من شُكرِكُم الخيرَ الوفير
وحظّ الشّهيدَ منهُ جزيلَ الثّناءِ والاكرام
فناشدتْكُم دماءُ الثوارِ زكيّةً انْ لاتبعثوا
الى (البرلمان الجديد) جاهلُ الفكرِ وناقِصِ الذِّمام
كرَمٌ وصَفحٌ وتضامُنٌ في الشبابِ الثائرِ
فارفعوا صوتَ الشعبِ مُحببّاً مقبول الزِّمام !
وتوكّلوا جميعاً على اللهِ وثابِروا ورابِطو
فاللهُ خيرٌ كافلاً وهو احكَمُ الحُكّام  !!
 ==========(1=6=2016)


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.