شهادة | محمد الحديني

شهادة في المُتحف المُتهدم، رحتُ أتجول متفقداً ما خلفته القذيفة من دمارٍ وخرابٍ.. وبينما كنت واقفاً لأخذ بعض الصور، شعرتُ بأحدهم يربت على كتفي، استدرت لأجد تمثالاً بذراع واحدة ينظر إليّ بود وهو يقول: "هل تشعل لي سيجارة؟!"

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة