الرئيسية » , » ازمات غزة في ظل حكم حماس ... | بقلم : سري القدوة

ازمات غزة في ظل حكم حماس ... | بقلم : سري القدوة

Written By هشام الصباحي on الجمعة، 13 مايو 2016 | 4:07 م

ازمات غزة في ظل حكم حماس ...
بقلم : سري القدوة

في الحقيقة يستغرب السيد اسماعيل هنية من مدي انتشار المعارضةالسياسة لحركته وشاهدت تسجيل له في خطبة الجمعة علي حسب ما اعتقد يوجه التهم الي رام الله بانها تتحمل مسؤولية ما يحدث في قطاع غزة متناسيا ان حركته تحكم غزة ببساطير العكسر الحاميين له ولسياسته ..
حماس نجحت بشكل مباشر في ادارة قطاع غزة وفعلا ادارت القطاع وبالمحصلة النهائية كانت الازمات هي سيدة الموقف ..
لم يدرك السيد اسماعيل هنية الابعاد الحقيقية لازمة حكم حماس في قطاع غزة ولم يدرك بعد ان صلاحيات حركته قد انتهت وان مجلسهم التشريعي بات يشكل عقبة حقيقية في ادارة هذه الازمات وان حركته فشلت في توفير الامن والاستقرار والهدوء في قطاع غزة وبات المواطن ينتحر بسبب العجز المالي عن الاستمرار في متطلبات الحياة ..
اننا امام ازمة اخلاق قبل كل شيء وازمة الضمير الغائب الذي لم يعد موجودا اصلا ..
قطاع غزة سيطرت عليه حماس بالقوة المسلحة وكانت اوضاع الناس المعيشية ميسرة الي حد ما اما اليوم فيعيش المواطن في ازمات حقيقية ...
ازمة الكهرباء
ازمة الماء
ازمة الغاز
ازمة السفر
ازمة الاسمدة الزراعية وتسمم الخضراوات
ازمة الحروب كل سنتين
ازمة البطالة والخريجين
ازمة تراجع مستوى التعليم
ازمة التضخم في الاسعار
ازمة تقلص الناتج المحلي الاجمالي
ازمة المواصلات ومخالفات السائقين والحملات المرورية
ازمة الضرائب ع الفاضي والمليان لحد ما وصلت للقبور
ازمة الثقة بين الشعب والتنظيمات
ازمة الواسطة (بيسلم عليك ابو البراء)
ازمة الرشاوي
ازمة تضرر العلاقات الدبوماسية مع مجموعة دول
ازمة التدخل في شؤون الدول المجاورة
ازمة مواد البناء
ازمة سرقة مواد الاعمار
ازمة ادارة شؤون القضاء
ازمة الحزبية
ازمة السجاير
ازمة التكفيريين
ازمة الانتخابات
ازمة سحب الاعتراف من بعض الجامعات
ازمة المحروقات كل تلات اشهر
ازمة التجارة غير الشرعية عن طريق الانفاق ( التهريب )
ازمة الاعتقال السياسي
ازمة الصلح المجتمعي
ازمة تكميم الافواه ومنع حرية التعبير
ازمة بيع اراضي المحررات
ازمة رواتب موظفين حماس
ازمة الانفاق
ازمة الاراضي الحكومية وسرقتها
ازمة المرضي والمستشفيات
ازمة الفساد المالي والاخلاقي
ازمة القتل بدون محاكمات
ازمة الرشاوي في ادارات ومؤسسات قطاع غزة
واخيرا ازمة الضمير والاخلاق

اليوم وفي ظل هذه الازمات نلاحظ ان حركة حماس توجه سبب هذه الازمات الي حركة فتح والرئيس محمود عباس حيث تحمل فتح مسؤولية ازمات قطاع غزة وقامت حكومة حماس بتعليق يافاطات تحريضية كبيرة وسط الساحات العامة في قطاع غزة تحمل الرئيس عباس وحكومة التوافق مسؤولية ازماتها وقاموا عناصر تابعين لحماس في قطاع غزة بحرق صور الرئيس عباس ..
اننا هنا فقط نتسائل اين هي حكومة حماس وين راحت؟؟ مش مسؤولة؟؟
من يحكم غزة ؟؟ ... اليست حماس ؟؟
ما تدعيه حماس هو فقط تنصل من مسؤوليتهم تجاه شعبهم من يحكم عليه ان يوفر متطلبات الحياة الاساسية للشعب و ابسطها الكهرباء و الماء ...
حماس سيطرت علي قطاع غزة بحجة توفير الرخاء والحياة السعيدة لسكان القطاع ..
غزة اليوم يسود فيها حكم العسكر ... حيث هم من يسيطر على قطاع غزة وهذا يتجلى من صور قيادة حماس مع عسكرهم الذين يجولون ويصولون في قطاع غزة فارضين حكمهم وسيطرتهم التامة علي كافة مرافق الحياة ....
بعد عشر سنوات علي سيطرتهم علي قطاع غزة يعاني بات أهلنا في قطاع غزة يعانون من ويلات الدمار والخراب وباتوا يموتون نتيجة انقطاع التيار الكهرابئي ..
حماس تصنع الفتن وتتاجر بلقمة العيش وتحرض ابناء القطاع ضد حركة فتح وتتظاهر ضد القيادة اللفلسطينية وتدعي انها المسؤولة عن ازمة الكهرباء في قطاع غزة وتطالب السلطة بدفع رواتب موظفيها في قطاع غزة الذين انقلبوا علي الشرعية الفلسطينية ..
لم توفر حماس لا الامن ولا الرخاء ويدعون انهم مشروع مقاومة كما قال ابو لهب ..
حتي المقاومة فشلوا فيها ولم نري سوي مجموعات مسلحة تسيطر علي غزة وشارع الجكر الذي يحرسون فيه الحدود مع الاحتلال الاسرائيلي ...
انهم لا يعرفون الا لغة القتل والعربدة وتسويق الكذب عبر ابواق الفتنة ويطالبون بالسيطرة علي الضفة الغربية بحجة مقاومة المحتل ويرفضون اي جهد وطني للمصالحة خوفا من خوض الانتخابات ويستمرون بالسيطرة علي قطاع غزة بالقوة المسلحة ..
تجار الدم صناع الفتن يتاجرون في قطاع غزة .....
يقتلون القتيل ويمشون في الجنازة .... وهمهم الوحيد هو اتهام فتح بالمسءولية عن قطاع غزة وبنفس الوقت يمنعون فتح من العمل التظيمي ويلاحقون ابناء فتح ويعتقلونهم في السجون وزنازين الامن الداخلي .. انها العقلية التي يتمتع فيها ابو لهب واصراره علي نقل التجربة الي الضفة الغربية ..
والسؤوال الاهم هنا هل يوجد في قطاع غزة دفاع مدني ....؟؟؟؟؟
ولماذا لا يصل لاطفاء نيران الشموع ...؟؟؟؟
واين دورهم في حماية اهلنا من الكوارث .. ؟؟؟؟؟

حان وقت رحيلكم ... حلوا عنا



رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.