الرئيسية » » سوسن العقباني – سوريا | أنا شجرة..

سوسن العقباني – سوريا | أنا شجرة..

Written By Gsm Egypt Server on الأحد، 10 أبريل 2016 | 9:11 ص

سوسن العقباني – سوريا

أنا شجرة..
شجرةٌ حمقاء مهووسةٌ بالزهرِ ولا تبالي بالثمر..
ولا آبه بغبارِ الطلع ..فأيُّ زهرٍ قاسٍ سينبتُ دونَما عناق ؟!
لا أذكرُ منذُ متى وأنا هنا أشهدُ شوقَ الرصيفِ لظلالِ الراحلين ..
لكنَّني كلَّما نما برعمٌ على أحدِ زنودي أشعرُ أنِّي أولدُ مجدَّداً، وكلَّما غابَ ظلُّ أحدِهم مدَدْتُ كفَّاً جديدةً إلى الأعلى لأمشَّطَ لهُ الضوء؛ حتَّى بتُّ لا أذكرُ أيضاً متى بدأَتْ أوجاعُ كتفَيّ وعادةُ أن أغفوَ وأنا أتخيَّلُ أنَّني سأسدلُ يديَّ يوماً وأركضُ نحوَهم عندما يعودون .
........
شجرةٌ حمقاءُ.. لولا الريحُ لظننتُ نفسيَ تمثالاً و لمَا عرفتُ الغناء .
أغنِّي للمارة، أضحكُ لهُم ثُمَّ أشِّرعُ قلبي وأحلمُ بالرقص..
لكنَّ المارةَ الغرباءَ يدورونَ حولي، يحفرونَ أسماءَهم على جسدي ويخبِّئون فيهِ روائِحَهم و حكاياتِهم..
يربطون على أذرعي شيئاً من آثارهم؛ خيباتٍ.. قُبَلاً.. جراحاً.. أحلاماً.. أمنيات، وأحياناً دموعاً وضحكات..
و يغادرون دائماً قبل أن تنضجَ فيَّ الأغنية..
.........
حسناً؛ أنا شجرةٌ مجنونةٌ أَرِقَة ..
أملكُ قلباً جامحاً، رقيقاً وسريعَ الارتعاشِ كقلوبِ المراهقاتِ الصغيرات..
أرتدي فستاناً مُمزَّقاً من خِرَقِ العابرينَ..
وأنتظر..
أنتظرُ غريباً يدورُ حولي ويبقى قليلاً لأخبرَهُ بأنَّي أحتاجُ عناقاً بسيطاً فقط.. كي أتوهَّجَ وأملأَ الكونَ زهراً..
وأنَّني أريدُ بشدَّةٍ أنْ أرقصَ.. عَلِّي أَستحيلُ امرأة .



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.