مَطالب الصعاليك. | نصيف الناصري

مَطالب الصعاليك.
مُكْتَفياً بما اكْتَنَزْتهُ في الماضي
بعيشي مَعَ الصَعاليك
ابتَعَدْتُ عَن رؤساء القَبائل
والأجلاف الذين يُربَّون
الجَرائم لاذاعتها على الطائفيين.
الوثوق مِن القَتَلة
الذينَ يَتَوجَّب عَليهم تَحْطيم
أسْلحتهم والتَخلَّي عَن 
امتيازاتهم في سَلْب الشَعب قوْته.
يَتَطلَّب اظهار
شَجاعة عَظيمة ضدّهم 
والتأهّب لحَرب تَحول دون
مكوثهم بالمُسْتَنْقعات.
أبْغَض الأشياء
الى الصَعْلوك
محاولة اختلاس الشابَّات 
عطورهنَّ وَحليهنَّ وضحْكاتهنَّ. 
العَيش في الراهن يَنتَقصُ 
مِن قدرَتنا على تَزْويد 
السفن بالفراشات 
والبلّورات التي تَتَمشَّى فيها 
الشَمس. حَري الآنَ أن تَكْثَر
مَطالب الصَعاليك في
البَطْش بزعماء القَبائل
وَعَدم استضافتهم
في القبور.

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة