الرئيسية » , » الاختباء في حفلة تنكرية | ميغيل روال

الاختباء في حفلة تنكرية | ميغيل روال

Written By Unknown on الأحد، 10 أبريل 2016 | 8:39 ص


الاختباء في حفلة تنكرية
ميغيل روال



الاختباء في حفلة تنكرية

اقترب أكثر
"الذي لا تعرفونه جميعاً هو أنني 
بارعة تماماً في الاختباء في حفلة تنكرية" 
دوروثي لاتسكي
هذا ما عليّ أن أشعر به: 
أخضر ومفعمٌ بالحيوية أنا 
برعمٌ وامضٌ 
ألا يمكنك تذوّق 
سعادتي؟ حتى عرَقي له رائحة السعادة. 
في صحتك، في صحتك! إنني أرفع كأسي 
من أجلنا نحن الاثنين، من 
أجلنا كلنا. أنا محظوظ. 
حصلتُ على وظيفتي وعلى قطة أيضاً ونقود 
لأدفع أجرة السكن و 
شراء طعامٍ وكتب 
شعرٍ، وهكذا 
أشعر أنني أخضر و
مفعم بالحيوية أخضر لامع و 
أخضر معتم. 
هذا هو ما سأقوله لك: 
لا تقلق أنا 
متعبٌ ولكنني 
على ما يرام 
فقط أشعر 
بأنني أخضر نوعاً ما 
هذا هو ما أشعر به فعلا: 
لديّ 
كل شيء 
يمكن أن 
أرغب به، إذاً 
لماذا 

ما زلتُ أشعر 
أنني 
أفتقد كل شيء لن أمتلكه 
أبداً؟
***
"شعرَ أنه هائلٌ ومخطئ" 
آن كارسن
أحياناً أشعرُ كما لو أنني في كلّ مكان
(.....)
أحياناً أنا في كلّ مكان 
في وقتٍ واحد معاً 
ولا أشعر بشيء
(.....)
أحياناً أشعر أنني لستُ في أي مكان، ويبدو هذا 
مثل شعور بالسعادة
(....)
إنني ممتلئ حتى الحافة 
بلا شيء.


تفاصيل في الظلام 


يدك في فراش غريب 
حول جسدٍ غريب 
أو 
يدي 
في فراش غريب 
تتطلع إلى جسدي
لو أنني أعرفُ 
كل شكل 
ليس سوى هاوية
بإيماءة 
يمكنني نسيان 
الجمال.

* Miguel Rual شاعر إسباني من مواليد أوفيدو بشمال إسبانيا عام 1992، والقصائد من مجموعته "أجزاء منّا" الصادرة بالإنجليزية عام 2014
** ترجمة محمد الأسعد

 
 



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.