في غَيَابَةِ الشَّجَن | علي المضوني

فى غَيَابَةِ الشجن
وزخرفِ الألم
على براقع ِ السنين
يستلقي عشقٌ و قلب
على ترنيماتِ الحبيب
يبكيها وتبكيه
صلواتُ الدَّمع السَّخِين
لم تقطعها زفراتُ الأنين
سجودالسَّهو
عن دفقةِ  الحنين
لاتعرفه العيون
نازعات الشوق تطوف
بذلك القصرالمَشِيد
من الوجدالمبين


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة