الرئيسية » , » كم صغيرة تلك السماء | جيلا مساعد

كم صغيرة تلك السماء | جيلا مساعد

Written By تروس on الخميس، 24 مارس 2016 | مارس 24, 2016

كم صغيرة 
تلك السماء 
التي تعكسني
والبحر الذي أطبقت 
شفتاه اليابستان 
-منذ آلاف السنين-
نسيانٌ مؤبّدٌ
في 
عظام شجرة.

احضنيني أيتها السماء
فلقد تركتُ التراب 
والغابة 
والجبل
لمن، حين خفقتِني، منحتِ صوتاً
وفي أي مهوى
وأي قبر
أصبحت صدى نفسي.

الآنية اللازوردية
تترجرج حسيرةً
ليت الموت
كان الدرجة الأخيرة
في 
سلّم اللانهايات.



 * شاعرة إیرانیة من مواليد طهران، عام 1948. صدر لها "ظباء الذاکرة المرحة" (1968) و"مستلقیة علی هودج الحزن" (1988) و"مخبئو النار" (1989) و"القمر وذلك الثور الأزلي" (1993) و"أبناء الجنیّات" (1996) و"أنا فستان أحمر" (2002) و"الإقلیم الثامن" (2002) و"أحیني أیها النهر المُر" (2008).


ترجمة عن الفارسية حمزة كوتي 


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Follow by Email

Google ads