قطار سريع | بشار النعيمي

رجلٌ وامرأةٌ في القطارِ السريعِ
وضجةُ الراكبينَ، صوتُ المرأةِ الكَهْربائي، واسمُ المحطةِ باللغةِ الأجنبية
عناوينُ يَعرفُها كلُّ راكبٍ وحدَهْ
لكنّ رجلاً وامرأةً في القطارِ السريعِ يعيشانِ وهميْنِ منفصلين
(لا مسافةَ بين وهمٍ وآخر)
يجلسانِ على مقعدينِ مختلفين، هو يُراقبَ الشِّقَ على الجينزِ
وهي تغفو قليلا (كلّ النساءِ ينمنَ كثيراً) يحلُمنَ بالحبِّ أو ضدّهْ
يَستقرُ صمتٌ كثيرٌ بين رجلٍ وامرأةٍ في القطارِ السريع
تُغادرُه نحوَ الجَنوبِ، لكنه يَستقرُّ داخلَ وهمٍ زادَ عن حدِّهْ

رجالٌ ونساءُ في القطارِ السريع، يدخلونَ معاً أو يخرجونَ معاً
يحملونَ الحقائبَ والصناديقَ، يرتقونَ الضجيجَ ببعضِ الموسيقى أو يضحكون
لكنّ هذا القطارَ السريعَ في آخرِ الليلِ، وحده يعودُ إلى بيتِهْ.


* شاعر فلسطيني مقيم في موسكو 




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة