عبد الرزاق الصغير | إحباط

إحباط
 
الزهر المصبوغ حديثا على الأسوار
لازال يذرف الدمع
الكلام البذيء ، الصلاة على النبي
الكلام المكوم في أكياس الزبالة
الغير مربوطة
الصمت الموبوء
الأشجار الفارغة ، اليابسة ، أُطُر الإعلانات الملونة الكبيرة
التغمر المدينة
لا زالت قشور الليل في الفضاء
لا زال معدن الفكر في السوق والقصيد بخس الثمن
لا زالت الأسقف متّكئة على غبش الصبح الموحش المتشقق
والحبر منهمر
الناس بلا أصفاد وفرح ومضلات
واللاشيء  ، المتأبيض المصبوغة فيه كوة
تنسل منها إناث القصائد
المرأة تلوى الحرف
والذكر ليس كالأنثى
ولكن ... .. ... .. ... .. ...


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا