إلى فراشة | وليم ويردزويرث / william wordsworth

لا تطيري! إبقي هنا، فقط قليلاً، لكي أراك!،

أرى فيك الكثير من الجوهر، يا مؤرخة طفولتي!،

طيري حواليّ، إبقي قليلاً!،

ايتها المخلوقة الملائكية: بفضلك تعود الايام المنصرمة، الى قلبي،

ايها الكنز الرصين، تعود لي صورة أبي،

سعيدة «هي الايام، سعيدة» هي الازمان،

أزمان الطفولة الشقية التي ضاعت، وذهبت.

.

حيث كنت أنا وأختي نقوم بمطاردة الفراشات الجميلة!

وكالصياد الحقيقي كنت انبطح على فريستي من بستان، الى بستان.

ولكنها، وليحرسها الله! كانت تخشى ان تفقد عطر اجنحتها.

**

TO A BUTTERFLY

STAY near me--do not take thy flight!

A little longer stay in sight!

Much converse do I find in thee,

Historian of my infancy!

Float near me; do not yet depart!

Dead times revive in thee:

Thou bring'st, gay creature as thou art!

A solemn image to my heart,

My father's family!

Oh! pleasant, pleasant were the days,

The time, when, in our childish plays,

My sister Emmeline and I

Together chased the butterfly!

A very hunter did I rush

Upon the prey:--with leaps and springs

I followed on from brake to bush;

But she, God love her, feared to brush

The dust from off its wings.


تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا