تنهيدة | علي المضوني

تنهيدة
أطاردُ الحقيقة أحفِرُ فى بحرٍ لُجي ٍ أبعثرُ أنفاسَ الأيام لعلي اتنسمُ عطركِ فى مكانٍ ما من بين ركام أنقاض الحب ُ أبصرُ ظلَ خيالك أسأل عيني ّ أهذهِ هي؟؟ وتُسِرُ اليَّ كأنها هي ؟ أافتشُ عنك ِ الكلماتُ أعرفها وتعرفني صخبُ الوجعِ يخترقُ مساماتي أتأوه أنادي يا أنتِ وأنا مابين شِركٍ أصغر وشكٍ أكبر ويقينٍ يتفجر أعرف هذه الخُطَى وهذه الكلمات أميطُ اللثام َعن وجه الليل يتنهد الصمتُ وتصحو جفون المعاني أنا وأنت ِ نهرٌ وبحر شَط ٌ وبر يعرف كلانا الأخرَ هناك على صدر الحب ووشوشة ِ الجداول كنتُ أنا وأنتِ رأيتك ِ تنبتين زهرةً فى أديم الروح وأنا أغني للأحلام وأكتبُ بمخالبِ الوجع فى عرفاتِ الزِحَام ومواسمِ الغياب أهتدي اليكِ وأهرولُ دون مقاومة ٍ شطر َ عينيك ِ وأنزعُ جلبابَ يُتمِي على موال تنهيدة علي المضوني 2016/2/10

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا