الرئيسية » , » جَوْلَةٌ أَدَبِيةٌ فِي القَاهِرَةِ | رفاييل فالكارسيل | *ترجمة: علي بونوا

جَوْلَةٌ أَدَبِيةٌ فِي القَاهِرَةِ | رفاييل فالكارسيل | *ترجمة: علي بونوا

Written By Gsm Egypt Server on الأربعاء، 17 فبراير 2016 | 6:03 ص

جَوْلَةٌ أَدَبِيةٌ فِي القَاهِرَةِ/رفاييل فالكارسيل



*ترجمة: علي بونوا





فِي شَهْرِ غُشْتَ مِنْ عامِ 2007، اكتَشَفَتْ سائِحَةٌ إنْجْلِيزِيَةٌ أَنَّ المُرْشِدَ السِياحِيَّ كَانَ يَخْتَلِقُ تَارِيخَ المَآثِرِ وَمُشَيِّدِيها مِنْ عِنْدِ نَفْسِهِ، وَكَشَفَتْ أَمْرَهُ عَلانِيَةً بِمُسَاعَدَةِ كِتَابٍ مُعْتَمَدٍ أَمَامَ ذُهُولِ السُّيَاحِ المُشارِكِينَ فِي الجَوْلَةِ. وَفِي ذِلِكَ المَساءِ تَمَّ تَعْوِيضُ المُرْشِدِ بِآخَرَ وَاسْتَعَادَتْ جَوَلاتُ القاهِرَةِ تَقالِيدَها المَعْهُودَة. 

تَحَادَثَ السُّيَاحُ عَنِ القِصَّةِ عَلَى مائِدَةِ العَشاءِ، تَخَلصُوا مِنْ وَقْع المُفاجَأَةِ عَلَيْهِمْ، فَهِمُوا أَنَّ المُعْطَياتِ التّارِيخِيَّة سَتَبْقَى دائِماً فِي المَكْتَباتِ وَطالَبُوا وِكالَةَ الأسْفارِ بالعَوْدَة للتَعاقُد مَعَ مُحَمَّد أَمِيرين. 

بَعْدَ العَوْدَةِ إلَى إنْجلتِرّا، وَكَما جَرَتْ العادَةُ، تَحَدَّثُوا عَنْ عُطْلَتِهِمْ، وَمِنْ بَيْنِ الآثارِ وَالرُّمُوزِ الهِيرُوغْلِيفِيةِ كَانَتْ قِصَّةُ المُرْشِدِ السِّياحِيِّ، الذي لَمْ يَلْتَقِه أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، هِيَ المُهَيْمِنَةُ عَلَى حَدِيثِهِمُ.

مُحَمَّد، ذُو المُسْتَوَى التَّعْلِيمِيِّ البَسِيطِ بِسَبَبِ طُفُولَتِهِ المَحْرُومَةِ، يَعْرِفُ القَلِيلَ عَنْ التّارِيخِ المَكْتُوبِ لَكِنَّهُ كَانَ دَائِماً يَسْتَعْمِلُ سَمْعَهُ، حَدْسَهُ وَخَيَالَهُ. وَبَعْدَ افتِضَاحِ أَمْرِهِ، وَعُمْرُهُ 61 سَنَةً، قَرَّرَ أَنْ يَخُوضَ المُغامَرَةَ وَيَعْمَلَ مُرْشِداً سِيَاحِيّاً لِحِسابِهِ الخاصِّ وَشِعارُهُ فِي ذَلِكَ: "مِصْر.. تُعَاشُ بِالِحكاياتِ".

_________________________
الكاتب: رفاييل فالكارسيل*

ترجمة: علي بونوا (مترجم أدبي مغربي وباحث في الأدب الإسباني)


*كاتب من دولة البيرو، من مواليد سنة 1970. انتقل إلى إسبانيا سنة 2002، وهو لا يزال مقيما في العاصمة مدريد منذ ذلك الحين حتى حصل على الجنسية الإسبانية في 2010. عُرف ببراعته في تأليف القصص والحكايات. صدرت له أكثر من عشرة أعمال أغلبها في القصة. وقد فاز بعدة جوائز أدبية في بلاده الأصلية و أخرى في أمريكا اللاتينية وإسبانيا.

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.