الرئيسية » , , , » أحمد فتحي يكتب: الزحف على الخيال

أحمد فتحي يكتب: الزحف على الخيال

Written By Gsm Egypt Server on الثلاثاء، 23 فبراير 2016 | 7:42 ص

فكر.. افهم.. ابدع.. اتسجن..

جريمة جديدة تضاف إلى قائمة التضييق والإنتهاكات ضد حرية الفكر والرأي والتعبير بعد حبس الكاتب أحمد ناجي على خلفية نشر فصل من روايته فى إحدى مجلات الدولة التي كثفت جهودها ووحدت صفوفها في سبيل محاربة الآراء، بدلًا من “الإرهاب”.

الجهاد في سبيل القمع الفكري .. نوع جديد وُلد في رحم نظام لا يقبل فكرًا ولا يؤمن بحرية من الأساس، ويرضى عنك إذا سلكت طريق “طبلي طبل على طبلي، خليك حنين طبطبلي”.

“حرية الإبداع الفنى والأدبى مكفولة،
وتلتزم الدولة بالنهوض بالفنون والآداب،
ورعاية المبدعين وحماية ابداعتهم
وتوفير وسائل التشجيع اللازمة لذلك
ولا يجوز رفع أو تحريك الدعاوى لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية أو ضد مبدعيها …”

هذا هو “حبر” نص المادة 67 على “ورق” الدستور المصري المقدس، والتى لم تُطبق على إسلام بحيري مرورًا بفاطمة ناعوت وصولًا بأحمد ناجي فضلًا عن العديد من الصحفيين والكتاب والمثقفين أصحاب الآراء.

مايحدث الآن من تضييق يجعلنا حقًا على “مسافة السكة” الصحيحة نحو شبه الجزيرة العربية في قمع وسجن وشنق المبدعين والصحفيين والشعراء.

القوة الناعمة تواجه خطر تُهم “خدش الحياء العام” الغير منطقية، فالكاتب لم يجبر أحداً على قراءة ما تحويه روايته .. “نحن ننحدر نحو الهاوية بسرعة الصاروخ”.

نحن في عام 2016 ومازال هناك كُتّاب في السجون بسبب حرية الفكر والإبداع، مازال هناك بشر يحاكمون بسبب خيالهم، مازالت هناك قيود على الحريات.

لو كان “ناجي” ضابطًا عذب معتقلًا لحصل على نجمة سيناء، ولو كان سلك طريق “الطبلة” لحصل على إحدى جوائز وزارة الثقافة، ولو كان قتل أحد المواطنين “عن طريق الخطأ” بأكثر من رصاصة في الرأس لحصل على البراءة.
النظام الفكري يبعث لنا رسالة بأنه ليس شرطًا أن تكون سياسيًا، أو تكتب في السياسة، من أجل اعتقالك، ولكن كونك تسير على طريق غير مطابق لطريقهم .. فهذا مبرر كافٍ لتدمير مستقبلك المادي والفكري.

كتابات أحمد ناجي ليست خادشة للحياء العام، بل التعامل العبثي في الوصايا على الأدب هو الخادش لكل شيء.

عزيزي أحمد ناجي .. لقد أخطأت في حق نفسك وفي حق بلدك وفي حق الفكر لأنك أبدعت .. كان عليك أن تقتل أو تنهب أو تسلك “دربًا أحمرًا” يؤدي بك إلى منصات التتويج ويدخلك قائمة غير المغضوب عليهم.

أعزائي القائمين على النظام .. مشهد تحرش الدولار بالجنيه أجدر بالمراقبة والحساب، والمسئول عنه لابد أن يحاكم لأنه مشهد +2063 .. وأخيرًا أود أن أهدي ذلك الحراك ضد الخيال لراعي الثقافة في مصر.
المصدر | اعلام
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.