الرئيسية » » النابغة الذبياني | قصيــدة المتجردة

النابغة الذبياني | قصيــدة المتجردة

Written By Gsm Egypt Server on الخميس، 18 فبراير 2016 | 6:38 ص

النابغة الذبياني
قصيــدة المتجردة


1 - أَمِــــن آلِ مَــيَّــةَ رائِــــحٌ أَو مُـغــتــدِ 
عَــــجــــلانَ ذا زادٍ وَغَــــيـــــرَ مُـــــــــزَوَّدِ
2 - أَفِــــدَ الـتَـرَجُّــلُ غَــيــرَ أَنَّ رِكـابَــنــا 
لَــمّـــا تَــــــزُل بِـرِحـالِــنــا وَكَــــــأَن قَــــــدِ
3 - زَعَمَ البَوارِحُ أَنَّ رِحلَتَنا غَد 
وَبِذاكَ خَبَّرَنا الغُدافُ الأَسوَدُ
4 - لا مَـرحَـبــاً بِــغَـــدٍ وَلا أَهـــــلاً بِـــــهِ 
إِن كــــانَ تَـفـريــقُ الأَحِــبَّــةِ فــــي غَـــــدِ
5 - حــانَ الرَحـيـلُ وَلَــم تُـــوَدِّع مَـهــدَد 
اًوَالـصُـبــحُ وَالإِمــســاءُ مِـنـهــا مَــوعِــدي
6 - فــي إِثــرِ غـانِـيَـةٍ رَمَـتــكَ بِسَهـمِـهـا 
فَــأَصــابَ قَـلـبَــكَ غَــيــرَ أَن لَــــم تُـقـصِــدِ
7 - غَـنـيَـت بِـذَلِــكَ إِذ هُـــمُ لَـــكَ جــيــرَةٌ 
مِــنــهـــا بِــعَــطـــفِ رِســـالَــــةٍ وَتَـــــــوَدُّدِ
8 - وَلَـقَــد أَصـابَــت قَـلـبَـهُ مِـــن حُـبِّـهــا 
عَــــن ظَــهــرِ مِــرنــانٍ بِـسَـهــمٍ مُــصــرَدِ
9 - نَــظَــرَت بِـمُـقـلَـةِ شــــادِنٍ مُـتَــرَبِّــ 
بٍأَحــــــوى أَحَـــــــمِّ الـمُـقـلَـتَـيــنِ مُــقَــلَّـــدِ.
10 - وَالنَظـمُ فـي سِـلـكٍ يُـزَيَّـنُ نَحـرَهـا 
ذَهَــــــبٌ تَـــوَقَّـــدُ كَـالـشِــهــابِ الــمــوقَـــدِ
11 - صَفـراءُ كَالسِـيَـراءِ أُكـمِـلَ خَلقُـهـا 
كَـالـغُـصــنِ فــــــي غُــلَــوائِــهِ الــمُــتَــأَوِّدِ
12 - وَالبَـطـنُ ذو عُـكَـنٍ لَـطـيـفٌ طَـيُّــهُ 
وَالإِتـــــــبُ تَـنــفُــجُــهُ بِـــثَــــديٍ مُــقـــعَـــدِ
13 - مَحطوطَـةُ المَتنَيـنِ غَـيـرُ مُفـاضَـةٍ 
رَيّــــــا الــــــرَوادِفِ بَـــضَّـــةُ الـمُــتَــجَــرَّدِ
14 - قامَـت تَـراءى بَـيـنَ سَجـفَـي كِـلَّـةٍ 
كَـالـشَـمـسِ يَـــــومَ طُـلـوعِـهــا بِـالأَســعُــدِ
15 - أَو دُرَّةٍ صَــدَفِـــيَّـــةٍ غَـــوّاصُـــهـــا 
بَــهِـــجٌ مَــتـــى يَــرَهـــا يُــهِـــلَّ وَيَـســجُــدِ
16 - أَو دُمـيَـةٍ مِــن مَـرمَــرٍ مَـرفـوعَـةٍ
بُــنِـــيَـــت بِــــآجُــــرٍّ تُــــشــــادُ وَقَــــرمَــــدِ
17 - سَقَـطَ النَصيـفُ وَلَـم تُـرِد إِسقاطَـهُ
فَــتَــنــاوَلَـــتـــهُ وَاِتَّـــقَـــتـــنـــا بِــــالــــيَــــدِ
18 - بِمُـخَـضَّـبٍ رَخـــصٍ كَـــأَنَّ بَـنـانَــهُ عَــنَـــمٌ 
يَــكـــادُ مِـــــنَ الـلَـطــافَــةِ يُــعــقَــدِ
19 - نَظَـرَت إِلَـيـكَ بِحـاجَـةٍ لَــم تَقضِـهـا
نَــظَــرَ الـسَـقـيـمِ إِلـــــى وُجـــــوهِ الــعُـــوَّدِ
20 - تَـجـلـو بِقـادِمَـتَـي حَـمـامَـةِ أَيــكَــةٍ 
بَـــــــرَداً أُسِــــــــفَّ لِــثـــاتُـــهُ بِــالإِثـــمِـــدِ
21 - كَالأُقـحُـوانِ غَــداةَ غِـــبَّ سَـمـائِـهِ 
جَـــفَّــــت أَعــالــيـــهِ وَأَســفَــلُـــهُ نَـــــــدي
22 - زَعَــمَ الهُـمـامُ بِـــأَنَّ فـاهــا بـــارِدٌ 
عَـــــــذبٌ مُـقَــبَّــلُــهُ شَـــهِــــيُّ الـــمَــــورِدِ
23 - زَعَــمَ الـهُـمـامُ وَلَـــم أَذُقـــهُ أَنَّـــهُ 
يُـشـفـى بِـرَيّــا ريـقِـهـا الـعَـطِـشُ الـصَــدي
24 - أَخَــذَ الـعَــذارى عِـقـدَهـا فَنَظَـمـنَـهُ
مِـــــــن لُــــؤلُــــؤٍ مُــتَــتــابِــعٍ مُــتَـــسَـــرِّدِ
25 - لَـو أَنَّهـا عَرَضَـت لِأَشـمَـطَ راهِــبٍ 
عَـــبَــــدَ الإِلَـــــــهِ صَــــــــرورَةٍ مُــتَــعَــبِّــدِ
26 - لَـرَنـا لِبَهجَـتِـهـا وَحُـســنِ حَديـثِـهـا 
وَلَــخــالَــهُ رُشــــــداً وَإِن لَــــــم يَـــرشُــــدِ
27 - بِتَـكَـلُّـمٍ لَــــو تَسـتَـطـيـعُ سَـمـاعَــهُ 
لَــدَنَــت لَــــهُ أَروى الـهِــضــابِ الـصُــخَّــدِ
28 - وَبِـفـاحِــمٍ رَجـــــلٍ أَثــيـــثٍ نَـبــتُــهُ 
كَـالـكَـرمِ مـــالَ عَـلــى الــدِعــامِ الـمُـسـنَـدِ
29 - فَـإِذا لَمَسـتَ لَمَسـتَ أَجـثَـمَ جاثـمـا 
مُـتَــحَــيِّــزاً بِـمَــكــانِــهِ مِــــــــلءَ الــــيَــــدِ
30 - وَإِذا طَعَنـتَ طَعَنـتَ فــي مُشَـهـدِ 
فٍرابـــــي الـمَـجَـسَّــةِ بِـالـعَـبـيــرِ مُــقَــرمَــدِ
31 - وَإِذا نَزَعتَ نَزَعتَ عَن مُستَحصِفٍ 
نَــــزعَ الــحَـــزَوَّرِ بِـالــرَشــاءِ الـمُـحـصَــدِ
32 - وَإِذا يَــعَـــضُّ تَــشُـــدُّهُ أَعـضــائُــهُ 
عَــــضَّ الـكَـبـيــرِ مِـــــنَ الــرِجـــالِ الأَدرَدِ
33 - وَيَكـادُ يَنـزِعُ جِلـدَ مَـن يُصلـى بِــهِ 
بِــلَــوافِــحٍ مِـــثـــلِ الـسَــعــيــرِ الــمــوقَـــدِ
34 - لا وارِدٌ مِـنـهــا يَــحــورُ لِـمَـصــدَرٍ
عَــنــهــا وَلا صَــــــدِرٌ يَـــحـــورُ لِـــمَـــورِدِ



 

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.