قصيدتان الى زاهر الغافري | صلاح فائق

قصيدتان الى زاهر الغافري

*
أحبّ أراكِ حاسرة الرأسِ
عندما تصلينَ : أعددتُ لكِ غرفتي
مع نبيذٍ وفواكهَ تحبين .
لا تخافي , بلا قناصين منطقتي
خصوصاً في الليل . سأرافقكِ الى كل مكان
الى سوقٍ لبيع الأفيون والثعابين , سترينَ زنديقاً
يغني في معبد وبومةً تتوهمُ ظلّها نسراً .
هذه ليست جزيرةً غادرة , أؤكدُ لكِ
لا سراديب هنا لإخفاء مجرمين , سكانها سعداء
بعد يأسٍ طويل , ولا نملكُ أبنيةً متعجرفة
سأقرأٌ لكِ قصائد لي ولأصدقاء
أحفظُ بعضها للمناسبات : كلماتها لا تُبلى
حين تسمعينها في السرير
*
في قصيدةٍ ريفية , قديمة جداً
أجدني رجلاً سعيداً , بلا عائلة
ولا أصدقاء , بلا خليلةٍ وأقيمُ في سرداب
مثل ثوريّ قديم ويساعدني الظلام ُ دائماً


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة