يممتُ قلبي شطرَ عينيكِ | علي المضوني

يممتُ قلبي شطرَ عينيكِ

كان الوعدُ من سموِّ القدرِ قبسةً من نور تستشرفُهُ حدقاتُ الفجر وتشتاقهُ انفاسُ الزهر وأنا بقية ٌ من سلافِ الوله صافحني قبسُ من ضوء ِعينيكِ وكلما اشتد بي حنيني اليكِ يممتُ قلبي شطرَ عينيكِ تحاربني كتائبُ الهوىَ وتحاصرني راجماتُ الجوىَ وأنا المكبلُ بالحنين أصارعُ الأيام ولاأستكين أسافر اليكِ هرباً من ضيمِ أقداري وفُحشِ الألم أختصرُ مسافاتِ الإشتياق وسعير البعد تنهشُ فى تعاريج الأورده وأنا أمَنِّي العمرَ بلحظةِ فرحٍ لاتكونُ إلا بك ولا تزهرُ إلا معك

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة