الرئيسية » » العدد مائة وستة يخطو بمجلة "الكلمة" نحو مجالات الرقمنة المتطورة

العدد مائة وستة يخطو بمجلة "الكلمة" نحو مجالات الرقمنة المتطورة

Written By Hesham Alsabahi on الاثنين، 8 فبراير 2016 | 12:35 م

العدد مائة وستة يخطو بمجلة "الكلمة" نحو مجالات الرقمنة المتطورة
مشروع ثقافي مستقل يواصل الثقة في نبل القيم وأهمية الضمير النقدي

الكلمة ـ لندن

يصدر العدد الجديد، العدد 106، عدد فبراير 2016 من مجلة (الكلمة) التي تصدر من لندن، ويرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، وقد وفت المجلة بوعدها للقراء. في رهان على الاستمرارية والتطور مع العام الجديد، تواكب الكلمة من خلاله التطورات الجديدة في أجهزة التصفحوالقراءة التي لم تعد قاصرة على الكومبيوتر كما كان الحال في الماضي حينما بدأت مغامرتها مع النشر الرقمي. وهكذا يقدم الدكتور الناقد صبري حافظ النسخة الجديدة والمطورة رقميا من المجلة، وقد أصبحت الآن متاحة على كل أجهزة التصفح من الكومبيوتر إلى الأجهزةاللوحية والهواتف الذكية، كما يدعو قراء (الكلمةوالمؤيدين لمشروعها إلى المبادرة بدعمها كي تواصل تغطية تكاليفها، وتستمر في مسيرةالتطور والازدهار.
وكما وعدت القراء في العدد الماضي، فقد قامت الكلمة بعملية تحديث وتطوير شاملة للمجلة كي تواكب تطورات العالم الرقمي المتسارعة، خصوصا مع اتساع عدد مستخدمي الشبكة الرقمية في العالم العربي وخارجه في كل بقعة في كوكبنا الأرضي من أقصى شماله في كندا واسكندينافيا وروسيا، إلى أقصى جنوبه في استراليا ونيوزيلندا حتى استقطبت (الكلمة) فيها قراء ومتابعين. كما استجاب هذا التطور الى الرغبة في النهوض بالبرمجة كي تستجيب لتطلعات القراء في التصفح السريع عبر مختلف التقنيات والأجهزة الرقمية.
وكعادتها في كل عدد، تنوعت أبواب العدد الجديد بالكثير من المواد الثرية والمثرية لوعي القارئ ولحساسيته الأدبية والفنيةوتنشغل بما يحاكلعالمنا العربي البائس من مؤامرات فتنشر دراسة عن "الربيع العربي" كما تحتفي بالعيد الخامس لثورة 25 يناير المجيدة، وأخرى عن تنامي دعم اسرائيل في الجامعات الصينية، وثالثة عن "هوية النص". لكنها لا يفوتها أبدا الاهتمام بالنصوص الأدبية المختلفة من شعر وقص،وغيرها من المقالات والمتابعات لجديد الواقع الأدبي العربي العريض. وبالعدد أيضا دراسات ومقالات عن القصة والشعر، فضلا عن احتفائهكالعادة بالمواد النقدية والنصوص الإبداعية، حيث قدم نص مسرحي عن فظائع الحرب وباب شعر الذي يقدم ديوانا شعريا من تونس. كماينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب (الكلمةالمعهودة من دراسات وشعر وقص وعلاماتونقد وكتب وشهاداتمواجهات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.
بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و"أنشطة ثقافية"، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربيلقراءة هذه المواد اذهب إلىموقع الكلمة في الانترنتhttp://www.alkalimah.net

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.