الرئيسية » , » اقتحام/ تشارلز بوكوفسكي | ترجمة عبير الفقي*

اقتحام/ تشارلز بوكوفسكي | ترجمة عبير الفقي*

Written By Gsm Egypt Server on الاثنين، 15 فبراير 2016 | 8:40 ص

اقتحام/ تشارلز بوكوفسكي



ترجمة عبير الفقي*





كانت واحدة من الغرف الخارجية في الطابق الأول. تعثرت بشيء – وتقريبا وقعت- ارتطمت بمنضدة ، تماسكت.
قال هاري، "هذا جيد"، "اوقظ المنزل اللعين بأكمله."
قلت له: "انظر، "ما الذي سنحصل عليه ؟"
"ابق صوتك اللعين خفيضا !"
"هاري، هل عليك الاستمرار في قول اللعين؟"
"من أنت ، لغوي لعين ؟ نحن هنا للمال والمجوهرات".
لم أحب ذلك. بدا الأمر وكأنه جنوني تمامًا. كان هاري مجنونًا. كان يدخل ويخرج من مستشفي المجانين.ومابين ذلك الوقت كان قد أمضى ثلاثة أرباع حياته مسجونا. كان يتحدث معي عن هذا الشيء. لم يكن لدي الكثير من المقاومة.
"هذا البلد الملعون"، قال. "هناك الكثير من المخنثين الاغنياء الذين اثروا بسهولة جدا ". ثم اصطدم هاري بشيء. قائلا " اللعنة!"
"مرحبا؟ ما هذا؟" سمعنا صوت رجل قادما من الطابق العلوي.
قلت: "نحن في ورطة". كان يمكنني أن أشعر بالعرق يقطر أسفل إبطي.
قال هاري، "لا"، "انه هو الذي في ورطة".
"مرحبا"، قال الرجل في الطابق العلوي.
"من بأسفل هناك؟"
قال هاري لي "هيا".
ثم بدأ صعود الدرج. تبعته. كان هناك ممر، وكان هناك ضوء آتيا من إحدى الغرف. تحرك هاري بسرعة وبصمت. ثم ركض إلى الغرفة. كنت وراءه. كانت غرفة نوم. وكان هناك رجل وامرأة في سريرين منفصلين.
صوب هاري مسدسة الماجنوم 38 إلى الرجل. "حسنا، يا صديقي، إذا كنت لا تريد تفجير خصيتيك ، عليك أن تبقى هادئا. أنا لا أمزح".
كان الرجل في ال خامسة والاربعينمن عمره، بوجه امبريالي قوي . يمكنك أن ترى أنه كان له طريقته الخاصة لفترة طويلة. وكانت زوجته في الخامسة والعشرين من عمرها، شقراء ، شعرها طويل، جميلة حقا. كانت تبدو مثل إعلان عن شيء أو آخر.
"بحق الجحيم فالتخرج من بيتي!" قال الرجل.
"هاي"، قال هاري لي: "هل تعرف من هو هذا؟"
"لا."
واضاف "انه توم ماكسون، مذيع الأخبار الشهير، على القناة 7. مرحبا توم."
"اخرج من هنا! الآن!" نبح ماكسون.
ثم مد يده والتقط الهاتف. "اوبراتور-"
ركض هاري وصفعه بظهر مسدسه ال38. سقط ماكسون على السرير. وضع هاري الهاتف مرة أخرى على الحامل.
"أيها الوغد، لقد جرحته!" صرخت الشقراء. "أيها الرخيص، وغد جبان!"

كانت ترتدي قميص لونه اخضر خفيف. تحرك هاري وقطع واحدة من حملات الكتف. أمسك أحد ثديي المرأة وسحبه. "لطيف، أليس كذلك؟" قال لي. ثم صفعها على وجهها، بشدة.

" عليك مناداتي باحترام، أيتها العاهرة!" قال هاري. ثم مشى في المكان وأجلس توم ماكسون . "وأنت: قلت لك أنا لا أمزح".

أفاق ماكسون. "لقد حصلت على بندقية، هذا هو كل ما حصلت عليه."
"أنت أحمق، هذا هو كل ما أحتاج. الآن سأحصل على بعض التعاون منك ومن عاهرتك والا فإن الأمور سوف تزداد سوءا."
"أنت فاسق رخيص!" قال ماكسون.
"فقط استمر استمر.و سترى" قال هاري.
"هل تعتقد أنني أخاف منكما يا زوجي الأغطية الرخيصة؟"
"إذا لم تكن خائفا، فيجب عليك أن تفعل."
"من هو صديقك؟ ماذا يفعل؟"
"انه يفعل ما أقول له".
"مثل ماذا؟"
"مثل، إدي، اذهب وقبِّل الشقراء!"
"اسمع، دع زوجتي خارج هذا!"
"وإذا صرخت، سأضع رصاصة في أمعائك. أنا لا أمزح. هيا، إدي، اذهب قبل الشقراء-"
كانت الشقراء تحاول أن تمسك بحمالة الكتف المقطوعة بيد واحدة.

"لا"، قالت: "أرجوك"
"أنا آسف، سيدتي، على أن أفعل ما يقوله هاري لي".
أمسكتها من شعرها ووضعت شفتي على شفتيها. حاولت دفعي، لكنها لم تكن قوية كفاية. لم أكن قد قبلت امرأة جميلة من قبل.

"حسنا، إدي، هذا يكفي."
أنسحبت بعيدا . مشيت ثم وقفت إلى جانب هاري. "لماذا، إدي"، ثم قال: "ما هذا الشيء الذي يقفز خارجا منك؟"
لم أجب.
"انظر، ماكسون" قال هاري: "زوجتك جعلت رجلي ينتصب! كيف بحق الجحيم يفترض بنا انجاز أي عمل هنا؟ لقد جئنا من اجل الاموال والمجوهرات".

"أيها الفاسق الاحمق، أنت تثير اشمئزازي. أنت لست أفضل من اليرقات."
"وانت ماذا لديك؟ اخبار الساعة السادسة. ما هو المهم جدا بشأن ذلك؟ انسحاب سياسي ورأي عام احمق. يمكن لأي شخص قراءة الأخبار، اما أنا فأصنع هذه الاخبار."
"أنت تصنع الأخبار؟ مثل ماذا؟ ماذا يمكنك أن تفعل؟"
"أي كمية من الأرقام. آه، دعني أفكر. ماذا عن مذيع اخبار تليفزيونية يشرب بول لص؟ كيف يبدو لك هذا؟"
"افضل الموت ."
"لن تفعل ذلك. إدي، اذهب احضر لي كوبا. هناك واحد على المنضدة. أحضر لي ذلك".
"انظر"، قالت الشقراء، " ارجوك خذ أموالنا. خذ مالدينا من مجوهرات. فقط ارحل ، ما الحاجة إلى كل هذا؟"
"انه الفم المتشدق، لزوجك الفاسد، أيتها السيدة، أنه يثير أعصابي اللعينة".
احضرت لهاري الكوب، ثم قام هو بفتح سوستة سرواله وبدأ التبول في الكوب. لقد كان كوبا طويلا، لكنه ملأه حتى حافته. ثم اغلق سرواله وتحرك نحو ماكسون.
"الآن ستشرب بولي، سيد ماكسون".
"أبدا ، أيها الوغد، على الموت اولا."
"أنت لن تموت. عليك أن تشرب بولي، كله!"
"أبدا، فاسق!"
"إدي" هاري أومأ لي: "هل ترى هذه السيجارة على رف المزينة؟"
"نعم."
"احضرها. اشعلها. هناك ولاعة."
احضرت الولاعة ثم اشعلت السيجارة .لقد كانت جيدة. ثم نفخت دخانها. كانت افضل سجائري .لم احصل على أي شيء مثل ذلك من قبل.
"أعجبتك السيجارة، إدي؟" سالني هاري.
"انه لشيء رائع، هاري".
"حسنا، والآن أذهب الى تلك العاهرة و اخرج هذا الثدي من تحت حمالة الكتف المقطوعة. اخرجه. سأناول هذا الاحمق الكوب المليء ببولي. امسك السيجارة قبالة حلمة ثدي السيدة . وإذا لم يشرب هذا البول حتى أخر قطرة ، أريدك أن تحرق الحلمة بالسيجارة. مفهوم؟ "
مفهوم. مشيت وسحبت ثدي السيدة ماكسون . شعرت بالدوار من النظر إليه- لم أكن قد رأيت أبدا أي شيء من هذا القبيل.
ناول هاري توم ماكسون كوب البول. نظر ماكسون إلى زوجته ثم امال الكوب وبدأ في الشرب.

كانت الشقراء ترتجف كلها . كان الامساك بثديها شعورا جيدا .
كان البول الاصفر ينزل في حنجرة المذيع . حين توقف لحظة عند علامة المنتصف. لقد بدا مريضا .
"كله"، قال هاري. "هيا ، انه جيد حتى آخر قطرة."

وضع ماكسون الكوب على شفتيه واستنزاف ما تبقى.ثم وقع الكوب من يده.

"ما زلت اعتقد انكم زوجين من الفاسقين الرخصاء،" لهث ماكسون.
كنت ما زلت واقفا ممسكا بثدي الشقراء. فانتزعته بعيدا.
"توم"، قالت الشقراء "هلا تتوقف عن استعداء هؤلاء الرجال؟ أنك تفعل اكثر الاشياء حماقة!"
"أوه، يلعب الفائزين، إيه؟ ألم تتزوجيني من أجل هذا ؟ لأنني كنت الفائز؟"
"بالطبع هذا هو السبب الذي تزوجتك من أجله أيها الاحمق" قال هاري. "انظر إلى تلك الشحوم على بطنك. هل تعتقد انه كان لجسمك؟"
"لدي شيء ما"، قال ماكسون. "هذا هو السبب أنني رقم واحد في نشرة الأخبار. أنت لا تفعل ذلك معتمدا على الحظ."
"ولكن إذا لم تكن متزوجة من رقم واحد"، قال هاري "، ستكون متزوجة من رقم اثنين ."
" توم، لا تستمع له" قالت الشقراء.
"لا عليك "، قال ماكسون "، أعلم أنك تحبيني."
"شكرا لك، حبيبي" قالت الشقراء.
"لا عليك، نانا"
" نانا، " قال هاري:" أحب هذا الاسم، "نانا". هذا راقي ، مؤخرة راقية ، هذا ما يحصل الأغنياء عليه في حين نحصل نحن على عاملات النظافة ".
"لماذا لا تنضم للحزب الشيوعي؟" سأل ماكسون.
"يارجل، انا لا يعنيني أن انتظر قرونا من أجل شيء قد لا ينجح في النهاية. أريد ذلك الآن."
"انظر، هاري،" قلت له: "كل ما نقوم به هو اننا نقف ونعقد محادثات مع هؤلاء الناس، وهذا لن يفيدنا بشيء. لا يهمني ما يفكرون به. دعنا نحصل على الغنيمة ونقتسمها. كلما بقينا، كلما فترت عزيمتنا".

"الآن، إدي"، قال: "هذا هو أول شيء جيد اسمعك تقوله منذ خمس أو ست سنوات".
"لا يهمني" قال ماكسون. .."أنت مجرد ضعف يخرج من القوة . إذا لم أكن انا هنا، لكنت انت بالكاد موجودا.
انك تذكرني بالناس الذين يذهبون لاغتيال القادة السياسيين والروحيين .انهم أسوأ أنوع الجبناء، أنه أسهل شيء تقوم به بأقل المواهب المتاحة ، أنه يأتي من الكراهية والحسد، أنه يأتي من الحقد والمرارة والغباء المتناهي، انه بيأتي من أدنى السلم البشري؛ انه منتن ويفوح بالعطن ويجعلني أخجل من انتمائي إلى نفس الفصيل. ".

"آوه"، قال هاري "، يالها من خطبة . حتى البول لا يمكنه أن يوقف هراءك. يالك من وغد مدلل. أتدرك كم من الناس هناك على هذه الأرض ليس لديهم أي فرصة؟ بسبب أين وكيف يولدوا .. لانهم لم يتعلموا ؟.. لانهم لم يكن لديهم أي شيء ولم يكن لديهم أحد يهتم.، ثم تتزوج أنت بأفضل جسد يمكن أن تجده، على عمرك ؟ "
"خذ مسروقاتك وارحل" قال ماكسون. "كلكم أيها الأوباش الذين لم تصلوا تجدون حجة ما "
"أوه، انتظر" قال هاري: "كل شيء بحساب، ونحن نتحاسب الآن. أنت لا تفهم تماما."
"توم"، قالت الشقراء " فقط إعطائهم المال، والمجوهرات ... دعهم يرحلون ، أرجوك اخرج من القناة 7."
"انها ليست مسألة القناة 7، نانا. أنها مسألة تعريفهم ، يجب على أن أجعلهم يعرفوا"

"إدي"، قال هاري، "تحقق من الحمام. احضر شريطا لاصقا."
مشيت أسفل القاعة ووجدت الحمام. كانت هناك في خزانة الأدوية لفافة كبيرة من مادة لاصقة. جعلني هاري متوترا. لم أكن أعرف ما كان ينوي فعله. احضرت الشريط الى غرفة النوم . كان هاري ينزع اسلاك الهاتف من الجدار. "حسنا،" قال لي، "اغلق القناة 7."
فهمت . كممت فمه بالشريط اللاصق.
"الآن الأيدي، الأيدي خلف الظهر"، قال هاري.
ثم مشى الى نانا، سحب كل من ثدييها ونظر إليهما.
ثم بصق في وجهها. فمسحته بملاءة السرير.
"حسنا "، قال: "الآن هذه الأخرى . كمم الفم، ولكن اترك اليد طليقة. أحب القليل من القتال."
قمت بتثبيتها.
أنام هاري توم ماكسون على جنبه في سريره.؛ جعله يواجه نانا. ثم مشى وحصل على واحدة من سجائر ماكسون واشعلها. "اعتقد أن ماكسون محق"، قال هاري. "نحن الاسماك الماصة. نحن اليرقات. نحن الوحل، وربما الجبناء".
ثم سحب نفسا جيدا من السيجارة.
"انها لك، إدي".
"هاري، لا أستطيع."
"يمكنك. أنت لا تعرف كيف. انك لم تتعلم أبدا كيف. لا تعليم، أنا معلمك. انها لك . الامر بسيط."
"أفعلها انت، هاري".
"لا، ستعني لك اكثر."
"لماذا ا؟"
"لأنك مجرد أحمق بسيط."
مشيت إلى سريرها. كانت جميلة جدا وكنت قبيحا، سقطت كما لو كان جسمي كله مغطى بطبقة من الخراء.
"هيا "، قال هاري، "ادخله ، ايها الأحمق."
"هاري، أنا خائف، لا يصح؛ إنها ليست لي."
"انها لك".
"لماذا ا؟"
"انظر الى الامر وكأنها حرب. لقد فزنا في هذه الحرب. لقد قتلنا جميع اقويائهم، كل متفجراتهم، كل أبطالهم. لم يتبق شيء غير النساء والأطفال. نحن نقتل الأطفال ونلقي بالنساء العجائز إلى الطريق، نحن الجيش القاهر. كل ما تبقى هو نسائهم. وأجمل امرأة فيهم لنا.. هي لك. انها عاجزة. خذها. "
مشيت الى هناك ثم سحبت الأغطية. كان الامر كما لو كنت قد مت و أصبحت فجأة في السماء، وكانت هناك تلك المخلوقة السحرية أمامي. أخذت قميصها ومزقته تماما.
"ضاجعها، إدي!"
كل المنحنيات كانت حيث يجب أن تكون تماما . كانت هناك واكثر . كانت مثل سماء جميلة. كانت مثل تدفق انهار جميل. أردت فقط أن أنظر. كنت خائفا. وقفت هناك، وهذا القرن يبزغ أمامي. لم يكن لدي أي حقوق.

"هيا "، قال هاري. "ضاجعها! انها مثل أي امرأة أخرى. انها تمثل، تكذب. وسوف تصبح امرأة عجوز في يوم من الأيام، وسوف تحل فتيات صغيرات محلها. انها سوف تموت. ضاجعها بينما لاتزال هنا!"

سحبت كتفيها، في محاولة لضمها الي. كانت قد جاءت بقوة من مكان ما. فدفعتني، ساحبة رأسها إلى الوراء. كانت تصد ني تماما.
"اسمعي يا نانا، أنا حقا لا أريد أن أفعل هذا ... ولكني أفعله. أنا آسف، أنا لا أعرف ماذا على أن أفعل. أنا أريدك وأشعر بالخجل".

رفعت صوتها من خلال اللاصق على فمها ودفعتني. كانت جميلة جدا. أنا لم أكن أستحقها. نظرت عيناها إلى عيناي فقالوا ما كنت أفكر فيه : لم يكن لدي أي حق من حقوق الإنسان.

"هيا"، قال هاري، " اصفعه بداخلها! سوف تحبه."
"لا أستطيع أن أفعل ذلك، هاري".
"حسنا"، قال: "يمكنك مشاهدة القناة ال7 اذا."

مشيت وجلست الى جانب توم ماكسون. جلسنا جنبا إلى جنب على سريره. كان يصدر اصواتا ضعيفة من خلال اللاصق. مشى هاري الى السرير الأخر. "حسنا، ياعاهرة، اعتقد آنني سأقوم بتلقيحك ."
قفزت نانا من السرير وركضت نحو الباب. أمسك هاري بها من شعرها، وقيدها ثم صفعها بشدة على وجهها. سقطت ضد الجدار وانزلقت إلى أسفل. سحبها هاري من شعرها وضربها مرة أخرى. ظل ماكسون يصدر صوت أعلى من خلال اللاصق ويقفز لفوق. ركض ثم نطح هاري برأسه. ضربه هاري على الجزء الخلفي من الرقبة، فوقع ماكسون.
"قيد كاحلا البطل بالشريط" قال لي.
قيدت قدما ماكسون وأطحته على سريره.
"اجلسه" قال هاري. "أريده أن يشاهد".
"انظر، هاري،" قلت له: "دعنا نخرج من هنا. كلما تأخرنا-"
"اخرس!"
جر هاري الشقراء إلى السرير مرة اخرى. كانت لا تزال مرتدية زوج من السراويل السوداء. فمزقهما وألقى بهما على ماكسون. سقطت السراويل عند قدميه. عوى ماكسون وبدأ ينضال. لكمته بشدة، في عمق البطن.
خلع هاري سرواله ولباسه الداخلي.
"عاهرة"، قال للشقراء، "سأدخل هذا الشيء عميقا بداخلك وستشعرين به وليس هناك شيء يمكنك القيام به. ستأخذينه كله! وانا سآمني داخلك! "
ثم جعلها على ظهرها. كانت لا تزال تكافح. ضربها مرة أخرى، بشدة. فمالت رأسها إلى الوراء. ثم باعد بين ساقيها. حاول أن يدخل قضيبه فيها . لكنه كان يواجه مشكلة.
"ارخي نفسك، ايتها العاهرة، اعرف أنك تريدينه! ارفعي ساقيك!"
ضربها بشدة، مرتين. ارتفعت الساقين.
"هذا أفضل، عاهرة!"
نغز هاري ثم نغز وأخيرا، دخل. حركه داخلا وخارجا، ببطء.
بدأ ماكسون يموء ويتحرك مرة أخرى. ألكمته واحدة أخرى في بطنه.
بدأ هاري يحصل على تناغم. كانت الشقراء تموء كما لوكانت تتألم. 
"يعجبك، اليس كذلك، ياعاهرة؟، لا أنت، عاهرة؟ إنه افضل عنق ديك من كل ما اعطاه رجلك العجوز لك في أي وقت مضى، أليس كذلك؟ اتشعري به يتضخم؟"
لم أستطع التحمل. وقفت، وأخرجت قضيبي وبدأت الآستمناء. كان هاري يضاجع الشقراء بشدة حتى أن رأسها كان يرتد. ثم صفعها وسحب قضيبه منها.
"ليس بعد، عاهرة. أنا أخذ وقتي".
مشى الى حيث توم ماكسون جالسا.
"انظر إلى حجم هذا الشيء! وانا سأضعه مرة أخرى فيها، ثم سآمني داخلها مباشرة ، تومي ! لن تستطيع أن تضاجع نانا دون التفكير في ! بدون التفكير في هذا!"
وضع هاري قضيبه في وجه ماكسون مباشرة "، وربما أجعلها تلعقني بعد أن انتهي!"
و التفت، عائدا إلى السرير الأخر ثم اعتلى الشقراء. صفعها مرة أخرى وبدأ يخضها بعنف.
"أيتها الرخيصة،عاهرة كريه الرائحة ، سوف اُنزل!"
ثم: "! أوه، اللعنه أوه يا إلهي اوه، أوه، أوه"
سقط فوق نانا واستلقى هناك. بعد لحظة انسحب. ثم قال متطلعا إلى"هل أنت متأكد أنك لا تريد بعض من هذا؟"
"لا، شكرا، هاري".
بدأ هاري في الضحك. "انظر إلى نفسك، احمق، كنت تستمنى بشدة!" ارتدى هاري سرواله، ضاحكا.
"حسنا "، قال: " قيد يديها وكاحليها بالشريط. سوف نخرج من هنا."
مشيت ثم قيدتها .
"لكن، هاري، ماذا عن المال والمجوهرات؟"
"سنأخذ محفظته. أريد الخروج من هنا، أنا متوتر."
"لكن، هاري، دعنا ناخذ كل شيء."
"لا"، قال: "مجرد محفظته، تحقق من سرواله. سنأخذ المال فقط."
وجدت المحفظة.
"هناك فقط 83 $ هنا، هاري".
"سنأخذها ونرحل، أنا متوتر. أشعر بشيء في الجو علينا الذهاب."
"اللعنة، هاري، هذا لا يستحق! يمكننا سرقتهم حقا !"
"قلت لك: أنا متوترأشعر بالمتاعب قادمة يمكنك البقاء سأرحل...."
لحقت به أسفل الدرج.
"، وابن العاهرة هذا سيفكرو مرتين قبل أن يهين أي شخص مرة أخرى" قال هاري.
وجدنا النافذة التي فتحناها ورحلنا بنفس الطريقة. مشينا عبر الحديقة وخرجنا من البوابة الحديدية.
"حسنا"، قال هاري، "سنسير بشكل عادي. أشعل سيجارة. حاول أن تبدو طبيعيا."
"لماذا أنت عصبي جدا، هاري؟"
"اخرس!"
مشينا أربع بلوكات وكانت السيارة لا تزال هناك. تولى هاري القيادة وانطلقنا.
"أين نحن ذاهبون؟" سألت.
"مسرح النقابة".
"ماذا يعرض؟"
"جوارب حريرية سوداء ، ل آنيت هافن."
كان المكان يقع أسفل "لنكرشايم"
أوقفنا السيارة وخرج. هاري لشراء التذاكر. مشينا للداخل.
"فشار؟" سألت هاري.
"لا."
"اريد بعض."
"احصل عليه."
انتظر هاري حتى حصلت على علبة كبيرة من الفشار . وجدنا بعض المقاعد بالقرب من الجزء الخلفي. كنا محظوظين، كان المستقبل في بدايته.
________
* شاعرة ومترجمة مصرية 


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.