الرئيسية » , » بلَزْ سندرار: أربع قصائد | عبـد القادر الجـنابي

بلَزْ سندرار: أربع قصائد | عبـد القادر الجـنابي

Written By Unknown on الاثنين، 25 يناير 2016 | 6:49 ص

بلَزْ سندرار: أربع قصائد



عبـد القادر الجـنابي
 


يقظة

أنام دائما والنوافذ مفتوحة
نمتُ كرجلٍ وحيدٍ
صّفّارات المعامل لم توقظني كثيراً

هذا الصّباح
أطلُّ منحنياً من النافذة
أرى
السّماء
البحر
الميناء الذي وصلت إليه من نيويورك عام 1911
كوخ القيادة
و
على اليسار
دخان، مداخن، رافعات، مصابيح قوسية بعكس الضوء
الترام الأول يُجلجل في الفجر المتجمّد
أنا محرور كثيراً
وداعاً يا باريس
مرحبا أيّتها الشّمس.


ميناء Leixoes

نصل متأخرين واليوم أحد 
الميناء نهر هائج
المهاجرون المساكين الذين ينتظرون وصول المسؤولين إلى السفينة، استحَثّوا بفظاظة في قوارب تعيسة صغيرة بعضُها فوق بعض دون أنْ تغرق
للميناء عين مريضة والعين الأخرى ضريرة
و كمدفع بعيدِ المَرْمى، ثمّة رافعةٌ هائلة منحنية.


جزرٌ

جُزراً
جُزراً
جُزراً حيث لن نضع رجلنا فيها أبداً
جُزراً حيث لن ننزل إلى يابستها أبداً
جُزراً مغطاة بالنبات
جُزراً تتلبّد كفَهْود أميركيّة
جُزراً صمّاءَ
جزراً لا تتحرّك
جُزراً لن تُنسى وبلا اسم
ها أنا أُلقي بجوربي في الماء لأني أودُّ فعلا أنْ أصل اليك.


إنك أجمل من البحر والشّمس

عندما تحبّ عليك بالرحيل
اهجرْ زوجتك اهجر طفلك
اهجرْ صديقك اهجرْ صديقك
اهجرْ عشيقتك اهجرْ عشيقتك
عندما تحبّ عليك بالرحيل

العلم مليءٌ بالزّنوج والزّنجيات
بنساءٍ رجال برجالٍ نساء
انظر إلى المخازن الرائعة
هذه العربة هذا الرجل هذه المرأة هذه العربة
وكلّ البضائع الجميلة

ثمّة هواءٌ ريحٌ ثمّة
الجِبالُ الماء السّماءُ الأرضُ
الأطفالُ الحيوانات
النّباتات الفحَم

تعلّمِ البَيْعَ الشَّراءَ البَيْع
اعطِ خذْ اعط خذ
عندما تحبُّ عليك أن تعرف
الغناء الركض الأكل الشرب
الصفير
وتعلّمِ العَملَ

عندما تُحبُّ عليك بالرحيل
أنْ لا تدمع عيناك عندما تبتسم
لا تَحتمِ بين ثديين
تنفّسْ تَمشَّ اذهب انصرفْ

آخذُ حمّاما وأرمي طَرَفي
فأرى الفمَ الذي أعرفه
اليد الفخذ العين
آخذُ حمّاما وأنظرُ

العالم كلّه هو دوماً هنا 
الحياةُ فيها أشياء مُذهلة
أخرجُ من الصّيدلية
نزلتُ توّاً من القبّان
أزنُ 80 كيلو
أحبك.
 
 
 

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.