الرئيسية » , » هيلا "نموذجا".. دعوات إلى اطلاق الشعراء والمبدعين من السجون الايرانية

هيلا "نموذجا".. دعوات إلى اطلاق الشعراء والمبدعين من السجون الايرانية

Written By Gsm Egypt Server on الأحد، 10 يناير 2016 | 8:18 ص


هيلا "نموذجا".. دعوات إلى اطلاق الشعراء والمبدعين من السجون الايرانية


 
أدان مغردون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي( الفيس بوك وتويتر)، قيام السلطات الايرانية باعتقال الشاعرة والناشطة المعارضة الاصلاحية هيلا صديقي، فور وصولها إلى مطار طهران . وقال ناشطون، بأن هذا الاجراء تعسفي وغير اخلاقي، دون تهمة أو صدور أوامر قضائية. فيما وصف البعض هذا العمل بـ"البربري".


وطالب ناشطون السلطات الايرانية، بالكف عن ملاحقة المثقفين والأدباء والشعراء، داعين إلى سرعة اطلاق الشعراء والمبدعين من السجون والمعتقلات الايرانية.


وكان موقع “كلمة” التابع للزعيم الإصلاحي المعتقل مير حسين موسوي، قد كشف أمس، قيام السلطات الأمنية في مطار الخميني الدولي، باعتقال الشاعرة والمعارضة الإصلاحية هيلا صديقي بعد عودتها من الخارج.


وأشار الموقع إلى أن “اعتقال الشاعرة هيلا صديقي تم من دون صدور أوامر قضائية أو تهمة موجهة لها”.


وهيلا صديقي ليست مجرد شاعرة وكاتبة فقط، بل انها تعتبر ناشطة معارضة للنظام الايراني الحالي، وقد شاركت في الاحتجاجات الشعبية عام 2009 ، بسبب اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية والتي أظهرت فوز الرئيس الايراني المتشدد محمود أحمد نجاد، وقد تعرضت للسجن أكثر من مرة، اولها عام2009 ، حيث حكم عليها بالسجن- حينها- أربعة اشهر ، بسبب إلقائها قصيدة انتقدت فيها النظام الإيراني والمرشد على خامنئي.


وحصلت الشاعرة الإيرانية هيلا صديقي على جائزة “مراقبة حقوق الإنسان” عام 2012 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان قد لمع نجمها عندما تولت مسؤولية حملة المرشح الإصلاحي مير حسين موسوي الذي كان المنافس القوي للرئيس السابق نجاد.


ومن أشعار هيلا:


الطير الذي تتذوق جناحاه طعم التحليق


لن يتذوق التراب


حتي يموت..!




***


البذرة کُسِر قلبها


بَکت


فاخضرّت.


***


الشوارعُ بالأمس كانت تتضوّع بعطر التفاح


اليوم بعطر البارود


وغداً بالدم


ونحن لن نذهبَ للعبِ في الزقاق أبداً.







التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.