الرئيسية » » صبَّارةٌ وحيـدة | نهى البلك

صبَّارةٌ وحيـدة | نهى البلك

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 7 يناير 2016 | 4:18 م

صبَّارةٌ وحيـدة 




لم أكن عامدةً
أُجبِرتُ على التلصص عليها
كانت تسير أمامي
بخطوات منتظمة
في غير رتابة
حين أُنسيتُ طريقي
وفكرتُ في مخرج يخلصني من التيه
تتبعتُ الخطوات
لعلها تقودني إلى ميدان
أو شارع عمومي
أو ربما مرَّت حافلة عامة
فتحملني معها إلى محطة
أي محطة
سرتُ، وعيناي على الدليل
طال الطريقُ
لا أدري
أو أنني مللتُ سريعًا
لولا أن خطفني الأحمر
النازف من بين قدميها
ذراعاها الورديتان
بدأتا في الشحوب
قطراتٌ
لكنها لا تتوقف
تدق على الأسفلت
برتابة
كعقرب ساعة
وأنا مشدوهة
قدماي تسرعان
حتى بِتُّ أركض
لكن المسافة بيننا
ظلت كما هي
لا تتضاءل
هي تسير
وأنا أركض
والأسود ينسال من رأسها
يتشكل في الهواء
نقطةً
حرفًا
كلماتٍ
نوتةً موسيقية..
الأسود الفاحم
صار ثوبَ قسيس
نائحةً
قطعةً من ستار الكعبة
بزةً عسكرية شتوية
رأسها ابيضَّ
وذراعاها اختلط بياضهما بزرقة خفيفة
والأحمر
تباعدت قطراته
وصغرت
وتوقفت
خرجنا من الشارع الضيق
إلى صحراء
رحبة
مزدحمة
برؤوس كثيرة
خضراء
نابتة في الرمال
لم أشعر بقدميّ وهما تغوصان
ولا بجسدي وهو يغرق
ولا برأسي
وهي تنبت مثلهم
كصبارة وحيدة



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.