الرئيسية » » فريدريش شيلر: القفاز | أنطونيوس نبيل

فريدريش شيلر: القفاز | أنطونيوس نبيل

Written By Unknown on الأحد، 24 يناير 2016 | 7:18 ص

1.

في حديقةِ الوحوش،
جلسَ المَلكُ "فرانسوا"
وقد عِيلَ صبرُه؛
توقًا لبدءِ المَلهاة الدامية:
تاجٌ جليلٌ
من نبلاءِ المملكةِ
أحاقَ بِهِ،
وفي الشُّرفةِ السَّامقة،
باقاتٌ من السَّيداتِ الحَسناوات
نسَّقَتْها بعنايةٍ لا نظير لها
يدُ الجَمالِ.

2.

بإيماءةٍ طفيفةٍ
من الإصبعِ الملكيَّة،
فغرتْ البوابةُ على الفورِ
شدقَها الرحيب؛
فدلفَ إلى الساحةِ عبرها
أسدٌ مَهيبٌ يتبخترُ
في خطواتٍ متمهلةٍ،
وفي صمتٍ
يُجيلُ جَمرَ ناظريه،
ويتئاءبُ ضَجْرًا
مُرجرِجًا لِبدَتَه،
ثمَّ بعد حينٍ يُقعي
باسطًا قوائمه.

3.

مُجَّددًا،
بإيماءةٍ طفيفةٍ
مِن الإصبعِ الملكيَّة،
فغرتْ بوابةٌ أخرى
شدقَها الرحيب؛
فإذ بنَمِرٍ يمرقُ عبرها
بوثبةٍ خاطفةٍ مسعورة
وحالما يُبصرُ الأسدَ
يُطلقُ صوبه نَهيمًا هادرًا
وذيلُه يتلوَّى كأفعى
يسحقها صقيعُ الرهبةِ،
يجولُ بمحاذاةِ الأسدِ
في حذرٍ وتوجُّس
بلسانٍ يتدلَّى،
ثُمَّ يزمجرُ مغيظًا
ويتمدَّدُ مُتذمِّرًا
بجانبِهِ.

4.

مُجدَّدًا،
بإيماءةٍ من الملك،
تنفتحُ بوابتان أُخريان؛
فيندفعُ عبرهما فهدان
في آن
لا شغفَ لهما إلا القتال،
يقفزان بجسارةٍ ضارية
على النَمِر؛
فيقبضُ على كليهما
بجُهُومةِ مخالبِهِ الوطيدة،
حينها ينهضُ الأسدُ
وزئيرُه يصمُّ الآذان؛
فيُصيبُ الخَرسُ
جميعَ المتقاتلين:
يرقدون في دائرةٍ
خامدين متأهبين
كقططٍ مقيتةٍ،
لا يخفقُ في أحشائها
غيرُ شهوةٍ لافحةٍ
للدمِ المسفوح.

5.

بغتةً،
من الشُّرفةِ السَّامقة
يسقطُ قفازٌ،
من يدٍ فاتنة إلى الساحةِ،
ويستقرُّ بين الأسدِ والنَمِر:
بالضبطِ،
في منتصف المسافة بينهما.

تَلتفِتُ الآنسةُ "كونيجوند"
نحوَ الفارس "دولورج"
وفي عينيها التماعةٌ ساخرة،
وبصوتٍ مشوبٍ بالمُمازحة
تخاطبُه قائلةً:
"يا سيدي الفارس،
إذا كان عشقُكَ لي
لاهبًا بين ضلوعِكَ
كما أقسمتَ مرارًا وتكرارًا،
فأرجو أن تجلبَ لي
قفازي من هنالك"

في اختلاجةِ جَفنٍ،
يقفزُ الفارسُ ويهبطُ
بخُطًى رسيخةٍ،
إلى معقل الوحوشِ الرهيب،
ويلتقطُ القفازَ مِن بينها
بأناملِهِ الباسلة،
التي لا رجفةَ فيها.

6.

الفرسانُ المغاوير،
والسيداتُ النبيلات،
جميعُهم يتابعونَ مغامرتَه
الطائشة بهلعٍ وذُهُول.

ها هو الفارسُ يعودُ
بالقفازِ ظافرًا هادئًا،
ومِن حولِهِ كُلُّ لسانٍ
يلهجُ بالثناءِ عليه،
ويصدحُ مُستهامًا
بتمجيدِ شجاعته الباهرة.

في هذي الأثناء
تستقبله الجميلةُ "كونيجوند"
بابتسامةٍ راضيةٍ مرضية
وبعينين داهقتين بوَلهٍ وتحنان
تشفَّان عن وعودٍ شتى
بمسراتٍ وشيكةٍ سخية،
لكنَّ الفارسَ
يرمي القفازَ في وجهِها
غيرَ مكترثٍ قائلًا:
"يا سيدتي،
لا أبتغي منكِ شكرًا"
وسرعانَ ما يغادرها
دونما تواني.
 
  

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.