الرئيسية » , » دار سعاد الصباح تتبنى مشاركة فنانة كويتية في الرايكس أكاديمي الهولندية

دار سعاد الصباح تتبنى مشاركة فنانة كويتية في الرايكس أكاديمي الهولندية

Written By Unknown on الأربعاء، 27 يناير 2016 | 4:17 م

اختيار منيرة القديري من بين 1400 فنان عالمي 

دار سعاد الصباح تتبنى مشاركة فنانة كويتية في  الرايكس أكاديمي الهولندية


أعلنت دار سعاد الصباح للنشر أنها تبنت مشاركة الفنانة التشكيلية د. منيرة القديري وإقامتها الفنية في الرايكس أكاديمي في أمستردام في هولندا خلال دورة احترافية وإقامة خلال العام الجاري. 
وقال مدير دار سعاد الصباح للنشر  علي المسعودي أن الدار تواصل دعمها للمشروع الثقافي الكويتي بكافة أشكاله ويأتي دعمها للفنانة القديري من منطلق حرص د. سعاد محمد الصباح على تبني الدار للمواهب الكويتية المميزة، وتصديرا وتشجيعا للابداع الكويتي في الخارج.. وأهمية تواجده في المؤسسات الثقافية العريقة.
وأكد المسعودي أن الدار ستضاعف جهودها الثقافية هذا العام في سبيل الاحتفاء والمشاركة باختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية.
من جهتها قالت منيرة القديري ان الدعم الذي منح من قبل دار سعاد الصباح سيساعدها على تطوير عملها الفني ويخلق علاقة جديدة بين هذه المؤسسة التاريخية العريقة ودولة الكويت.
 ووجهت الفنانة التشكيلية منيرة القديري  شكرها الخاص للدكتورة سعاد محمد الصباح على هذا الدعم الرائع والفعال، وقالت: ان هذا الدعم سيساعدني كثيراً على تحقيق أحلامي ورفع إسم الكويت في الساحة الفنية العالمية.
وقد أنشأت الرايكس أكاديمي  في عام 1870 ومارس فيها فنانون تاريخيون مثل بيت موندريان وكارل آبل ، وتقدم فيها أيضاً الجائزة الشهيرة
 Prix dermoe 

وتعدّ الرايكس أكاديمي من أفضل المؤسسات الفنية في العالم ، وهي تركز على نمو الفنان في مرحلة ما بعد الدراسة الأكاديمية، وخلالها يقدم الدعم الكامل للفنانين التشكيليين لكي يمارسوا ابداعاتهم بطريقة محترفة وبجودة عالية. 
وقد تم إختيار منيرة القديري من بين 1400 فنان عالمي تقدموا للمشاركة في هذه الإقامة، وهي أول فنانة كويتية تشارك فيها.  
يذكر أن منيرة القديري حائزة على شهادة دكتوراه في الفنون المرئية من جامعة طوكيو للفنون في عام 2010 ، وعرضت أعمالها الفنية وأفلامها القصيرة في معارض ومتاحف ومهرجانات عالمية ، وأيضاً حازت على العديد من المنح الفنية من مؤسسات عربية ودولية
  

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.