الرئيسية » , » قصيدة -إنها خضراء ثانية- للشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي | عادل محمد

قصيدة -إنها خضراء ثانية- للشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي | عادل محمد

Written By Gsm Egypt Server on الأحد، 10 يناير 2016 | 8:00 ص

قصيدة -إنها خضراء ثانية- للشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي |عادل محمد

قصيدة “إنها خضراء ثانية” للشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي (29 سنة) الحائزة على جائزة “مراقبة حقوق الإنسان” عام 2012. ألقت هيلا صدّيقي هذه القصيدة الثورية الرائعة في شتاء عام 2009 بعد الانتخابات الإيرانية المزورة والأحداث الدامية، وسُجنت لأربعة أشهر بتهمة إلقائها هذه القصيدة وانضمامها إلى الحركة الخضراء المعارضة.

ترجمة قصيدة إنها خضراء ثانيةُ

أنا من هذه الأرض وهؤلاء هم الغرباء
إن هذا القوم البغيض لا ينتمي إلى وطني
هنا كسروا القلم والقانون والحرمة
أغتصبوا الوطن بأعلام لا لون لها
حرموا الناس من التجوال في المدينة
سلبوا الرأي والنفس والحق بالقوة
خدعونا ومنعونا من قراءة القصيدة
عزفوا للناس أوتاراً وألحاناً كاذبة
قطعوا بالفأس قلب هذا البستان
طارت طيور الأمل من فوق الأغصان
سرقوا النعمة من هذه الأرض المنكوبة
ملأت الأحزان أجواء هذه الأرض الطاهرة
لم يبقى من تاريخ عظمتها إلا الأنقاض
ومن حدائقها إلا الآفات والأمراض
من مملكة الفلسفة والشعر والشريعة
بقى الجهل والنفي والغضب والغفلة
هتفنا شعارات القومية لكنهم لم يسمعونا
وحتى أصوات الأحرار من فوق المشانق
بالأمس وضعوا البندقية بجانب المرآة
وأغاروا وخطفوا مئات من البراعم
إنها الأسلحة والدم والليل واستمرار الألم
مع الأحباء والأزهار والصفصاف المقاوم
والمجموعة التي بقت بعيدة عن القافلة
استولت على الغنائم بعد المعركة
أخذوا من منزل أجدادي البندقية
وأطلقوا في صدور أبناء العائلة
من غزارة الدم أحمرّ وجه الأم العزيزة
حمت الأرض من الحزن والمصيبة
تلوث جو الوطن من رائحة الخيانة
مع الكذب والطمع والقوة والإهانة
لم ينظر هذه القوة الغاشمة
إلى حريم الأشقاء بالأمانة
سقطت أوراق الشجر من أحزان الخريف
ونبتت الأعشاب من دماء الفتيان
مع نسائم الربيع ستنمو مئات الأزهار
ومئات القبلات على شفاه الأمطار
ستنهض العنقاء بعد سنين طويلة
وتتحرر من قفص الدم والشرارة
تذوب الثلوج ويزول الظلم والقساوة
غداً سيرون.. أنها خضراء ثانيةً
**********
ًهيلا صدّيقي – شتاء 2009
ترجمة عادل محمد
——————–


نص القصيدة بالفارسية
سبز است دوباره
از خاکم و هم خاک من از جان و تنم نيست
انگار که اين قوم غضب، هموطنم نيست
اينجا قلم و حرمت و قانون شکستند
با پرچم بي رنگ بر اين خانه نشستند
پا از قدم مردم اين شهر گرفتند
راي و نفس و حق همه با قهر گرفتند
شعري که سروديم به صد حيله ستاندند
با ساز دروغي همه جا بر همه خواندند
با دست تبر سينه اين باغ دريدند
مرغان اميد از سر هر شاخه پريدند
بردند از اين خاک مصيبت زده نعمت
اين خاک کهن بوم سراسر غم و محنت
از هيبت تاريخيش آوار به جا ماند
يک باغ پر از آفت و بيمار به جاماند
از طايفه رستم و سهراب و سياوش
هيهات که صد مرد عزادار به جا ماند
از مملکت فلسفه و شعر و شريعت
جهل و غضب و غفلت و انکار به جا ماند
داديم شعار وطني و نشينيدند
آواز هر آزاده که بر دار به جا ماند
ديروز تفنگي به هر آينه سپردند
صد ها گل نشکفته سر حادثه بردند
خمپاره و خون بود و شب و درد مداوم
با لاله و ياس و صنم و سرو مقاوم
آن دسته که ماندند از آن قافله ها دور
فرداش از اين معرکه بردند غنايم
امروز تفنگ پدري را در خانه
بر سينه فرزند گرفتند نشانه
از خون جگر سرخ شد اينجا رخ مادر
تب کرد زمين از سر غيرت که سراسر
فرسود هواي وطن از بوي خيانت
از زهر دروغ و طمع و زور و اهانت
اين قوم نکردند به ناموس برادر
امروز نگاهي که به چشمان امانت
غافل که تبر خانه اي جز بيشه ندارد
از جنس درخت است ولي ريشه ندارد
هر چند که باغ از غم پاييز تکيده
از خون جوانان وطن لاله دميده
صد گل به چمن در قدم باد بهاران
ميرويد و صد بوسه دهد بر لب باران
ققنوس به پاخيزد و باجان هزاره
پر ميکشد از اين قفس خون و شراره
با برف زمين آب شود ظلم و قساوت
فرداش ببينند که سبز است دوباره
هيلا صديقي
زمستان 1388


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.