الرئيسية » , » سِيغِيرْيَا الغَجَر | فِيدِريكوغارسيا لوركا (إسبانيا ) | ترجمة : مصطفى الرادقي

سِيغِيرْيَا الغَجَر | فِيدِريكوغارسيا لوركا (إسبانيا ) | ترجمة : مصطفى الرادقي

Written By Hesham Alsabahi on الاثنين، 4 يناير 2016 | 9:28 ص


(قَصيدَة سِيغِيرْيَا الغَجَر    فِيدِريكوغارسيا لوركا (إسبانيا           


مَنظرٌ طبيعي

ريفُ
أشجارِالزيتونِ
يَنفتحُ ويَنغلقُ
كأنهُ مِروحَة ،
فوق داليَةِ العنبِ الزيتوني
ثمةَ سَماءٌ مُحطّمَة ،
ومَطرٌ مُعْتِم
من نُجومٍ باردَة .
على حافّةِ النهر
يَرتشُ الأسَلُ والغَبَش
الهواءُ الرصاصي يَتكدّر
أشجارُ الزيتون
مُثْقلَةٌ بالصُّراخ
و بِسربِ
طيورٍ أسيرَة
تُحركُ أذنابَها الطويلة
في العَتمَة .


القيثارة

هَا قد شَرعتِ القيثارَةُ
في ذَرْفِ الدمع
منذ أولِ الفجر
والكؤوسُ تَتكسّر
لقد شرعتِ القيثارَةُ
في ذَرْفِ الدمع .
وبدونِ جَدوَى
سَيَتِمُّ إسْكاتُها .
إنهُ لَشيْءٌ مُستحيل
مُحاولَةُ إسكاتِها
إنهُ دَمعٌ رَتيب
كدَمْعِ الماء ،
وكدَمْعِ الريح
فوق الثلجِ المُتَساقِط
إنهُ لَشيءٌ مُستحيل
مُحاولَةُ إسْكاتِها
لأنها تَبكي الأشياءَ
البعيدَة
رَمْلَ الجنوبِ المُتَّقِد
الذي يَشتهي أزهارَ الكاميليا البيضاء
إنها تَبكي السّهْمَ الطائش ،
المساءَ الْبِلاَغَد ،
وأولَ طائرٍ ماتَ
فوق الغُصن .
آهٍ ، أيتُها القيثارة 
آهٍ ، أيُّها القلبُ
المَطعونُ حتى الموت
بِخمسةِ سُيوف .

الصَّرخَة

قَطْعُ صَرخَةٍ
يَتَمَدَّدُ من جبلٍ
إلى جبل .
ومِن رَقصَةِ الزيتون
يَمتدُّ قوسُ قُزَحٍ أسود
فوق الليلِ الأزرق .
أيّْ ،
مثلَ قوسِ كَمان ،
رَجّتِ الصّرخَةُ
أوتارَ الريحِ الطويلَة .
أيّْ ،
(الناسُ الذين يَعيشونَ في المَغاراتِ
أخْرَجوا عُيونَهم ).

الصَّمت

أنْصِتْ، يابُني ، إلى هذا الصمت
إنهُ صَمتٌ مُتَمَوِّج ،
صَمتٌ
تَنْسابُ فيه الأصْداءُ والوِدْيان 
و يُحني الجِباهَ صَوْبَ الأرض .

مُرورُ مَوكِبِ السِّيغِيرْيَا

بينَ فراشاتٍ سَوداء ،
تَمشي فتاةٌ سَمراء
بِجانبِ ثُعبانٍ أبيض
من ضَباب .
أرضٌ من ضَوء ،
وسماءٌ من تُراب .
الفتاةُ مَوثوقَةٌ إلى ارْتِجافَةِ
إيقاعٍ لن يَأتِيَ أبداً ،
لها قلبٌ من فِضّة
وتُمسِكُ خِنجَراً في يَدها اليُمْنى .
إلى أين تَمْضين ، يا سِيغِيرْيَا ،
بِإيقاعٍ قَتيل ؟
أيُّ قمرٍ سَيَحْضُنُ
وَجَعَكِ الذي مِنْ جِيرٍودَفْلَى ؟
أرضٌ من ضوء ،
وسماءٌ من تُراب .

بَعدَ مُرورِالمَوكِب

الأطفالُ يَنظرونَ
إلى نُقطةٍ نائية .
المَشاعِلُ انْطفَأتْ
الفتيَاتُ الصغيراتُ الضريرات
يُسائلْنَ القمر،
وفي الجوِّ تَعْلو
الدموعُ حَلزونية .ٍ
الجبالُ تَنظرُ
إلى نُقطةٍ نائية .

ثُم فيما بَعد

المَتاهاتُ
التي يَصنعُها الزمن
تَتَبَدَّد .
(وَحدَها الصحراءُ
تَبْقى)
القلبُ ،
نافورَةُ الرغبَة ،
يَتَلاشى
(وضحدَها الصحراءُ
تَبْقى)
وَهْمُ الفَجْرِ
والقُبُلات ،
يَضْمَحِل .
وَحدَها الصحراءُ
تَبْقى .
صَحراءُ
مُتَمَوِّجَة .

من ديوانه :( قصيدة الغناء العميق )، 1931 .                                           *

_ سِيغِيرْيَا : رقصة إسبانية شعبية أندلسية الأصل .
رقصة الزيتون : رقصة شعبية تُرقَص بعد قِطافِ الزيتون .

(ترجمة : مصطفى الرادقي (شاعر ومترجم من المغرب.   


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.