يد ثالثة | شيخة حسين حليوى

يد ثالثة
الجسور العملاقة تصيبني بالرعب. العالية جدّا والمكتنزة جدّا. أكثر من الحروب ومن الهرم.
لا حيلة لي أمام الحروب سوى أنْ أحبّها حتّى ترحل بسلام أو دونه. الهرم أيضا سأحتال عليه بعد عشر سنوات أو أكثر بلا مبالاة مصطنعة حتّى اعتاده. 
هو في كلّ الحالات لا يرحل قبل رحيلنا.
الجسور، تلك الّتي تفصلني دائما عن مكان ما.
لو كانت خشبيّة منخفضة وتحتها جدول طبيعيّ.
ولكنّها عملاقة ومكتنزة وكأنّها ستتهاوى فجأة.
تنشقّ في صدري هوّة سحيقة. بيدٍ واحدة أضغطُ عليها. وبيدٍ أخرى أقود سيارتي.
لو كنت أملك يدا ثالثة لرسمتُ جسرا خشبيّا منخفضا وقفزت إلى الجدول تحته.



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة