الرئيسية » , , , , , , » فرجينيا وولف .. تفاصيل جنسية وتحليل نفسي | عماد البابلي

فرجينيا وولف .. تفاصيل جنسية وتحليل نفسي | عماد البابلي

Written By Gsm Egypt Server on الاثنين، 11 يناير 2016 | 1:55 م

 
فرجينيا وولف .. تفاصيل جنسية وتحليل نفسي

عماد البابلي



لن أناقش هنا سيرة ( فرجينيا وولف ) أو شهرتها ككاتبة فهي نجم لامع في تاريخ الأدب العالمي وغالبا تقارن بـــ ( مارسيل بروست ) في فرنسا و( ديستوفسكي ) في روسيا ، ( فرجينيا وولف ) عانت من اضطرا بات نفسية شخصها الأطباء لاحقا بكآبة حادة أدت لانتحارها، ما يهمني هنا أعزائي مناقشة أسباب انتحار ( فرجينيا ) وطبعا الموضوع أكبر بكثير أن تحمله مقالة أو دراسة ، لكن سأركز على جانب صغير من حياة الكاتبة ، وهو البعد الجنسي في حياة الكاتبة ، البعد الذي تحدثت عنه في يومياتها التي نشرها زوجها لا حقا ، وصولا لفهم أعمق لسبب انتحار أسطورة الأدب العالمي وتلك العبقرية الفذة .. 
ولدت ( أدلين فيرجينيا ستيفان ) في 25 كانون الثاني 1882 في لندن من عائلة أرستقراطية`ذات أصول نبيلة ، تزوج الأب وأنجب أبنته لورا وتوفيت زوجته وهي تضع مولودها الثاني ، وبعد موت زوجته تزوج من صديقته المطلقة وأنجب منها ثلاثة أطفال بالإضافة أعلة أطفاله الثلاث من زوجها السابق .. لم تتعلم الكلام حتى الثالثة من العمر ، وعند عمر السابعة بدأت والدتها تعلمها اللاتينية والفرنسية والموسيقى وأخذ الوالد على عاتقه تعليم فرجينيا وباقي أفراد العائلة الرياضيات وآداب المشي و الكلام ، بعد وفاة والدتها عام 1895 تعرضت لسلسلة من الانهيارات العصبية ، طبعت حياتها وأدبها وأدى في نهاية الأمر إلى انتحارها.. بلغ ( جورج ) أخوها من أمها السابعة والعشرون ، وأخذت تصرفاته حيال الأختين (فرجينيا وستيلا ) تأخذ طابع أخر ، طابع يحمل ميلا جنسيا غريبا ، فقد كان يداعب أخته( فرجينيا ) خصوصا وغالبا ما تنتهي تلك المداعبات إلى السرير حيث يمارس معها السيكس بعنف بحيث لم تفهمه ( فرجينيا ) في ذاك الوقت مما أثر عليها كثيرا في حياتها المستقبلية خصوصا كزوجة .. يتوفى والدها عام 1904 بعد أصابته بالسرطان وتتزوج ( فرجينيا ) من ( والتر هيدلام ) وكان يكبرها بــ 24 عام !! كان ( والتر )زير نساء وخصوصا الفتيات دون العشرين ، وهو الأمر الذي دفعه للزواج من ( فرجينيا) ، العمر الصغير والجسد الناعم !!! وفي عام 1908 يتوفى الزوج ، ومن تأثير بعض الأصدقاء تتزوج ( فرجينيا ) من ( ليتون سترا تش ) الشاذ جنسيا ، وتنفصل منه بعد فترة وتحديدا عام 1909 ، حيث لم توافق باقي العائلة على هذا الزواج لأن ( والتر ) كان شاذا جنسيا يبحث في شوارع لندن عن الصبية .كانت( فرجينيا ) تعتبر حياتها مع ليتون سعيدة لأنه كان لم يطالبها بالجنس كثيرا مما وفر لها الوقت للكتابة !!! وفي تلك الفترة تقع ( فرجينيا ) في غرام زوج أختها ( كلايف بيل )وكان الموضوع إلا خيانة بسيطة انتهت بالفراش عدة مرات !!! يتحدث النقاد والمحللون النفسيون بأن الغرام الوحيد في حياة فرجينيا هو رسائلها لأختها ( فانيسيا ) ، الرسائل كانت غريبة جدا وغالبا ما تترسب بها عواطف حارقة وشوق كبير وكأن( فرجينيا ) كانت تكتب لرجل !!! 
في عام 1911 تزوجت من الكاتب والمفكر ( ليوناردو وولف )، السيد وولف فهم جيدا حالة فرجينيا العقلية وموجات الكآبة التي تلاحقها بين الحين والأخر مما جعل الزواج ينجح هذه المرة ، ومن يومها وهي تعد واحدة من أهم الروائيين في القرن العشرين.. قي 28 آذار 1941 ملئت ( فيرجينيا ) جيوبها بأحجار ضخمة وألقت بنفسها منتحرة في النهر، بعد رسالة مؤثرة تركتها لزوجها تخبره فيها أن المرض العقلي قد عاد إليها وأنها تسمع أصواتا طول الوقت ، وأنها هذه المرة لن تبرأ من علتها ، وأن ذلك لو استمر فسيحطمه ويحطم عمله.. وأن الأصوات تناديها نحو الشفاء نهائيا .. 
يتفق الآن معظم المحللون النفسيون بأن اختيار( فرجينيا ) للنهر كوسيلة للانتحار هو رغبة لا شعورية ملحة نحو العودة لرحم الأم حيث الوعاء المائي الذي كانت تسبح فيه ( فرجينيا) قبل مولدها !!
وجهة نظر شـــخصية : 
معادلات فرويد هي ما طبقه أغلب النقاد والمحللون النفسيون في فهم عمق فرجينيا ، لكن فرجينيا كانت تعاني من توقف في التقويم الزمني ، فعمرها بقى عند الأربعة عشر ولم تكبر أكثر !! شعرت بهذا وأنا أقراء رواية ( السيدة دالاوي ) ومختارات من مؤلف ( القارىء العادي ) وهي مقالات في النقد الأدبي ، كانت تروي الحوادث لو طفلة أخبروها أن تكتب رواية !! وسبب انتحارها هي لحظة اكتشافها تلك الحقيقة !! وأما ســـبب هذا التوقف في النمو العقلي اتركه لمقالة قادمة أو حين اركب عربة الزمن ، عربة الرجوع للوراء حتى ألتقي بفرجينيا وحين ذلك لن أرجع مرة أخرى لأني سأبقى في لندن في القرن التاسع عشر لأنه الفردوس الحقيقي .. 
أنتهي الآن من كتابة مقالتي هذه وأنهض لتعليق صورة ( فرجينيا ) على حائط غرفتي ، وكل من حولي يسخر بقوله أن فرجينيا تصير عمتي .. أتشرف بهذا لو أن ( فرجينيا وولف ) تصبح عمتي ؟؟؟

المصادر .. 
# مشكلة الفن - زكريا إبراهيم 
# أدباء منتحرون – مكرم شاكر اسكندر 








التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.