الرئيسية » » تعتذر للحياة فتعتذر لك | ياسر فائز

تعتذر للحياة فتعتذر لك | ياسر فائز

Written By yasir faiz othman on الأحد، 27 ديسمبر 2015 | 1:43 م








وتطعنُكَ "ما الحياةُ؟"
وتطعنُها "هلْ لي بقُبلةٍ قَبْلَ الإجابةِ؟"
هي تضحكُ!
تقبّلُها وتمضي،
فتفجؤكَ ما وراءَ العمرِ، تضحكُ: "كنتُ أمزحُ"!

***

للألمِ..
أنْ تنبثقَ ذاتُكَ الأُخرى،
من ضجّةِ الحِسِ.
أنْ تمضي في أنا غيرِكَ
إلى (غيرِ) أناكَ.
والألمُ صفعةٌ على نهدِ البداهةِ.
                                   البداهةُ حجّةٌ ضدَّ الوجودِ،
                                                                  ترتضيها فيرتويكَ الخلودُ.

***

عذراً.. لأنكَ اخترعتَ الكهروعاطفية
وغزلتَ من الماءِ.. أوتاراً
لَمْ تجد وطناً..
فحلَ العواطفِ.. فبعثرتْها العواصفُ..
                              مع المطرِ، في المياهِ الآسنةِ،
                              مع القدرِ، ساخراً مِنها ومِنكَ

***

لا نادماً على القُبلِ الضّائعاتِ
ولا على اللواتي يحرمُكَ العمرُ منهنّ
      لا ناجياً..
                 من حياتِكَ وموتِكَ
                                      لا راجياً فيهُما
                                                      سؤالكَ خارجَ تضادِ الأفقِ

***

لا تجرحْ مسارَكَ في رضا وردةٍ،
إنْ تستحقُكَ تتجذّعُ من ذراعكَ.
                                     أنتَ العَرِيُ عن المسافةِ والحَرِيُ بصبرِها؛
                                     حتفكَ في التّسامي.. لن يؤجّلًه فراغٌ

***

نفسان.. وتهجرُكَ الحبيبةُ..
                              لا وقتَ لتنساها،
                              لا صمتَ لتلقاها،
                              لا تحاولْ..
                                        إنها مِثْلَ الماءِ المعلّقِ..
                                                                 لا ينطفئُ،
                                                                 لا يشتعلُ..
فلا تجاملُها إذا انكسرتْ
وقلْ لها قولاً حميماً

***

إذ تنتهي مطراً، تلثمُكَ الأرضُ
                                     للهفة شوقِها وشوقِكَ
إذ تنتهي مطراً، ولا تلثمُكَ الأرضُ
                                         يزهرُ طيفُها موتَكَ
                                                                في الحالين: شهيدُ القبلةِ الأُولى
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.