الرئيسية » , » من سرق رأس نيكولاي غوغول؟ | فخري رطروط

من سرق رأس نيكولاي غوغول؟ | فخري رطروط

Written By Gsm Egypt Server on الاثنين، 21 ديسمبر 2015 | 1:47 م

[إلى بابلو نيرودا صاحب التساؤلات]

ألا تشتاق الشمس للاستيقاظ في التاسعة أو العاشرة؟ 
هل تتناول الشمس حبوباً منشطة؟
لماذا لا تذهب القطط الصغيرة إلى المدرسة؟ 
أشعر بالدوار، متى تكفُّ اﻷرض عن الدوران؟ 
هل يعرف نيرودا لماذا اختار التبغُ كوبا وطناً له؟ 
هل تخاف النار من الماء؟ 
متى سيكفُّ القمر عن إغاظتنا؟ 
ماذا نفعل بالمجد وهو لا يليق بنا؟ 
ماذا يعني أن يزورني في الحلم ميتٌ يرتدي حذاءً فاخراً، يريني إياه ثم ينصرف؟ 
لماذا تخاف فتح صندوق ذاكرتك؟ 
ما طعم الحياة بلا جنس؟ 
هل البنادق سعيدةٌ بعملها؟ 
هل تقبلين الزواج من شاعرٍ وحيدٍ يعيش مع 21 قطَّة؟ 
في أيِّ ميناءٍ توجد سفينة نوح؟ 
حياتي سريعة ومضغوطة، هل سيكون موتي كذلك؟ 
لماذا يبدو العالم على عجلة، ممَّ هو هارب؟ 
فولاذ الشمس متى ينصهر؟ 
متى سيزور بابا نويل ملاجئ اﻷيتام؟ 
كم امرأةً ضاجع بوكوفسكي؟ 
هل هناك مكتباتٌ في الجنة يا بورخيس؟ 
لماذا خلق الله الفئران والشعراء؟ 
هل هناك أبشع من مؤخِّرة قرد ووجه جورج بوش؟ 
لماذا يخيَّل لي بأن البشر صُنعوا من فولاذ؟ 
ماذا يحلُّ بالأسرى في حروب ممالك النمل ضد بعضها؟ 
خرجتُ من الباب الصحيح فكيف وصلت إلى هذا الجحيم؟ 
كيف احتمل أبي العمل في محلِّ بيع ساعات؟ 
لماذا لا تكتب اﻷقدام مذكراتها؟ 
لماذا فقط أحصنة وفيلة على رقعة الشطرنج، ماذا عن اﻹبل والبغال والثيران؟ 
من حكم على العقل بالسجن المؤبد داخل الجمجمة؟ 
لماذا تموت كلُّ اﻷشياء التي ألمسها؟ 
متى سيتوقَّف مولانا الرومي عن الدوران والرقص؟ 
لماذا لا تستخدم الفهود مزيل العرق؟ متى سأعثر على قطٍّ نباتي؟ 
هل يمكن تسمية المرأة بفرن اللذة؟ 
دانتي في أي طبقة من الجحيم يقبع؟ 
هل حقّاً يفتخر البغل بخاله الحصان؟ 
لماذا تترك الحلزونات بيوتها فوق الصخور؟ 
كم عمر السماء؟ 
من يؤرِّخ لمعارك الذباب؟ 
من اﻷحمق صاحب فكرة وضع نجوم على أكتاف الجنرالات؟ 
من يستطيع إقناع الجنرال بأن السماء أهم وأقوى من كتفيه؟ 
كيف تميز الذبابة العجوز من الشابة؟ 
القمر، من يعطيه اﻹجازات؟ 
كيف يمضي يومه العصفور المسجون في صندوق ساعة؟ 
متى سيفهم الجسد متطلبات الروح؟ 
متى سينتهي صراع الجسد مع الروح؟ 
ماذا يريد أن يقول لي شعاع الضوء المتسرب من تحت باب غرفتي؟ 
عنترة بن شداد لو كان أبيض البشرة، هل سيكون نفسه؟ 
لماذا لم يكتب أحد شيئاً عن أزهار الخير؟ 
البحر الميت متى سيحيى؟ 
متى تشبع القطط؟ 
حقاً، لماذا لا تبيض الديكة؟ 
أي هراء تعنيه كلمة رجل متوازن؟ 
لماذا أشعر بفتنة إزاء سنة 1982؟ 
لماذا يموت الناس أيام العطل؟ 
كيف أقيس حجم كآبتي؟ 
ماذا تعني كثرة الثورات الفاشلة في هذا العالم؟ 
متى سننجح في تعريف الشعر؟ 
ماذا تريد أن تستل من فم هذا الليل المتوحش؟ 
هل ستنجح في تدخين هذا الليل وسحق بقاياه؟ 
من عدَّ أرواح القط السبعة؟ 
البويضات غير الملقَّحة كيف أكملت حياتها؟ 
كيف عشتُ أربعين سنة كميتٍ منسيٍّ يئنُّ في ثلَّاجة اﻷموات؟ 
ماذا يريد هذا الحيوان الجريح داخلي، أطلقتُ سراحه ولا يزال يئن؟ 
كائنٌ أضاع جنته، أين سيجد العزاء؟ 
من يموِّل الشعراء ليستمرُّوا في طريقتهم الغريبة في العيش؟ 
لماذا أرى دائماً رجلاً يشبهني يُشوى في فرن الشمس؟ 
هل يمكن أن نسمِّي الشمس بفرن الغرائز؟ 
هل من وسيلةٍ لمنع موت الشعراء؟ 
هل هناك أسوأ من شاعر بلغ أرذل العمر؟ 
ما الذي يتغير في العالم عند اصطدام غيمتين؟ 
هل هناك أسوأ من نكتة محاكمة شاعر؟ 
كيف نتخلّص من الحزن الذي نعجز عن حشره في القصائد؟ 
بماذا تحلم اﻷبواب ليلاً؟ هل اﻷقفال سعيدةٌ في عملها؟ 
من الذي سجنني في غرفة مليئة بعقارب ساعات محطَّمة؟ 
ماذا يفعل كلُّ هؤلاء البشر على هذا الكوكب؟ 
ما علاج الغباء البشري؟ 
ما الذي يتحطَّم فيك حين تصطدم بنفسك؟
لماذا فشلوا في اختراع دواء للحزن؟ 
لماذا يخيَّل لي أنَّ الوجود مصحٌّ كبير؟ 
من اطَّلع على الخطَّة التي يسير الكون وفقها؟ 
من سيطفئ الجحيم؟ 
أين أضاع الشيطان حربته ذات الرؤوس الثلاثة؟ 
من أين لهذا الليل كل هذا الحزن والسواد؟ 
هل لهذا الليل ثأرٌ مع البشرية؟ 
هل خلق الله آدم ليلاً أم نهاراً؟ 
كيف تتأوَّه الفيلة أثناء ممارسة الحب؟ 
أمتأكد أنت من وجودك؟ كيف تتأكد من أنك حي؟ 
كم تدفع اﻷسماك للبحر بدل إيجار وسكن؟ 
من أيقظ التنين النائم الموشوم فوق سرتك؟ 
ما الذي ينعش الروح غير الشعر؟ 
البحر اﻷسود، من دهنه بهذه اللون؟ 
من أرسل هذه الطائرات لتقصف مدينتنا بالبيض الفاسد؟ 
لماذا تحبُّ اﻵلهة اﻹقامة في المعابد الملطخة بالدم؟ 
إن ذبحت غولاً قربانًا لربة الشعر، هل ستعفيني منه؟ 
لماذا أحيا كما لو أني مربوطٌ إلى قنبلةٍ عليها ساعةٌ معطَّلة؟ 
أُطلق سراح الكثير من الكائنات الميتة داخلي، لماذا ما أزال أشعر برائحة الموت؟ 
كيف أحوِّل مجرى نهرٍ ومسار غيمةٍ؟ 
هل حقّاً أن الجنة دائماً في الشمال؟ 
هل لحياتي جدوى بعد أن خانتني الكلمات؟ 
أمام حوض سمك كبيرٍ يقول أحد الممثِّلين المدمنين في نهاية فيلم: هل تحلم اﻷسماك؟




التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.