وطن (مرّة ثانية) | شيخة حسين حليوى | من مجموعة خارج الفصول تعلّمت الطّيران

وطن

(مرّة ثانية)


 

هذا الوطن يا سيّدي يحتاجُ قدحا من حليب أمّ فاسدٍ وهي فاضلة جدّا.

وصعلوكا يروي قصّة الذئب الذي أكلته ليلى وبصقت فروته.

هو يخجلُ أن يقولَ لكَ حاجتَه. لكَ أنْ تُخمّنَ أيّها التعِس.

هذا الوطنُ يتوسّلُ قيامةً وبعثا وقيامةً ولا بعث.

هذا الوطن... هل أقول لك فعلا ما أعرفه؟

هو لا يحتاجُ سوى أن يموت ويُبعث ميّتا من جديد.

وأنتِ سيّدتي أيضا لكِ أنْ تُخمّني.

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا