الرئيسية » » من حبّة عنبٍ واحدة | رفيقة المرواني

من حبّة عنبٍ واحدة | رفيقة المرواني

Written By Gsm Egypt Server on الأحد، 20 ديسمبر 2015 | 8:26 ص

هُنَّ
الحافظات عيونَهُنَّ من لسعات
الملح 
الفاتحات قلوبَهُنَّ على بحور
ميتة
المنقِّبات بأظافرهن عن الكلام الحسير
في معاطف الليل 
العاريات وجوهُهنَّ 
خدودهن جيوبٌ سوداء
يخبّئن
فيها خيباتهن الصغيرة
والصابرات على عطش مبلّلٍ 
بكذباتٍ سائلة على الأعناق
لهن ثواب النسيان مثقال جرح كل ذكرى
هن 
ملائكةٌ بيضاء 
أخبروهن أن تحت فساتينهن فجراً مرتقباً
وفاحشة وشيكة
ختموا على صدورهن بأقفالٍ 
ثم رموا المفاتيح 
في جوف الرماد 
هن 
عيون صفراء 
في طرفها لهبٌ 
يوصين الأطفال 
بأن يرجموا بنظراتهن 
شياطين جميلين
يمرّون على الشرفات
يضعون عطوراً فاخرة
ويقولون أشياء حلوة
تجعل النساء تحبل 
من حبة عنبٍ واحدة
تتدلّى 
من شفاههم اللزجة ثم يرحلون 
بوداعة الحملان 
ينفضون غبار الغزلان 
بأوراق صفصافةٍ قطعتها فأسٌ
غاوية
هن
اللاتي يحتطبن رجالاً 
يابسين
يشتعلون بسرعةٍ 
في مواقد ليلٍ باردٍ 
ممطرٍ
هن 
عرافاتٌ عرجٌ 
يسندن رؤوسهن على عكاكيز عرجاء أيضاً 
ويصطفين أقدام 
الراحلين 
رسلاً للغياب
يقرأن في المسافة الفاصلة 
بين الخطى المتباعدة 
خرائط فراقٍ قريب
هن
الصلعاوات اللاتي أعرن شعرهن 
لرجالٍ بلا رؤوس
يغزلن حلوى الضباب 
ويوزّعنها على الصيادين 
في ذروة الإشراق
هن
أمّهات يرضعن النجوم 
ويعمّدن آلامهن
بسكاكين حادة
يسكبن من المجاز كؤوساً 
لها معنى الزجاج العالق
في ذاكرتهن الشبح
هن
المائلات على التراب ينشبن أرواحهن
في الشقوق والحجارة 
ويولولن مزغردات

* شاعرة من تونس




التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.