الرئيسية » , » التوق الغجري الى الفراق | مارينا تسفيتاييفا

التوق الغجري الى الفراق | مارينا تسفيتاييفا

Written By Gsm Egypt Server on الأحد، 27 ديسمبر 2015 | 1:50 م

التوق الغجري الى الفراق

ما ان تلقاه حتى يهرب منك

وقع جبيني على يدي

امعنت في التفكير

محدقة الى الليل

لم يفقه احد منّا بعمق

كم كنا في رسائلنا غادرين

اي كم كنا لأنفسنا أوفياء

كتبت في تشرين الأول عام ١٩١٥

يا عابر السبيل

انك تشبهني في سيرك

خافض العينين

وأنا خفضت عيني ايضا

أيها الاخفش قدم لي

باقة أقحوان وثق

بأن اسمي كان مارينا

ومهما كان من العمر لي

لا تظن ان ها هنا مقبرة

وأنا سأظهر متوعدة

فأنا أحببت الضحك فقط

حين كان الضحك محرماً

وكان الدم يطفح من جلدي

وكان شعري يتبعثر

لكنني كنت احيا، كعابرة سبيل

قف يا عابر السبيل!

اقطف لي غصنا برياً

ثم اقطف حبة توت

فلا ألذ ولا اجمل

من توت الأرض الذي

ينمو فوق المقابر

ولكن لا تقف مكفهر الوجه

مطأطئ الرأس محني القامة

فكر فيّ برقة

وانسني برقة

يا له من شعاع يضيئك

يغلفك بغبار ذهبي

اريد ألا يحيّرك

صوتي من باطن الأرض

*

ترجمة: اسكندر حبش


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.