الرئيسية » » ألحظُ , من بعيد , مهداً وسط امواج المحيط | صلاح فائق

ألحظُ , من بعيد , مهداً وسط امواج المحيط | صلاح فائق

Written By Hesham Alsabahi on الاثنين، 21 ديسمبر 2015 | 3:14 م

ألحظُ , من بعيد , مهداً وسط امواج المحيط 
فجأة اسمع ضحكة رضيعٍ من هناك
اهاتفُ خفر السواحل , سماكين
كي يسحبوهُ الى الشاطىء .
بعد وقتٍ يصرخُ احدهم : لا احدَ في المهد
ـ لكني سمعتُ ضحكة رضيع
ـ ليسَ في المهدِ احد .
اتركهُ يمضي مع الامواج
لكن , بعد دقائق , اسمعُ تلك الضحكة من جديد
فأهرعُ بنفسي هذه المرة
حينَ اصلُ اراني في المهدٍ كما كنتُ آنذاك
اسحبهُ الى الرمال , انظرُ 
لا ارى احداً فيه

*
الريحُ تنتظرُ خارج بيتي , كعادتها , لأفتح لها الباب
اشاهدُ ذلك في منامي , لكني لا افتحه
لأني نائم

*


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.