الرئيسية » » منامة قبل سقوط الشهادة | عبد اللطيف رعري

منامة قبل سقوط الشهادة | عبد اللطيف رعري

Written By هشام الصباحي on الخميس، 3 ديسمبر 2015 | 2:57 م


منامة قبل سقوط الشهادة



مررت على حبال العثرة
اتغزل في صدماتي
وألوح بضفائر النسيان لأزحزح القمر عن عرشه
بغثة تصطادني منامة ولا في الخيال
ان يد العربي صافحت عربيا
وقابلوا الوهم بالحلم
فخططوا ...ومططوا...وأبرموا ...
وشعروا...وأضمروا...و.....
فخِلتها ساعة ألفرج
فايقنتني السماء ان يوم مولدي صدفة
تحاشتني فيه الاجرام
لمّاأغضبت ألقمر
 سقت اعطابي اعد العثرات
ألوي شباك النعرات
حيث لا قدرة تفور غيرة تدثرني
ولا مشيئة تصحبني عند سقطتي
أسفل الهاوية
زمانيتي تحكمها أطياف السماء
وفوق بقايا الحلم ألملم قهقهاتها للأبد
وأنسج مع العناكب فسحة ضوئية
ونتّسع معا أفقا يعشق الانوار
قبل سقوط الشهادة
في سكة الندامة وأكون اجبرت نفسي
على الملامة .....
تصطادني منامة ولا في الخيال
منامة عجب يا اهل العجب
انّ عربيا عانق عربيا
فابتسمت من حولهم سنبلة
فأمطروها دمعا ...
فأبطلت قنبلة
عجب عجب يا اهل العجب ....
من أين يأتيني العجب ...؟
اللعنة اللعنة على صحوتي
أسقطت وعائي في حضيرة الملل
وأبرمت مع الصباح عهودا خاوية
وأمدتني سبلا جوفاء ترقص بداخلها النار
فاحترقت على إثرها شواهد الميلاد
وانتحرت فوق جبيني آواخر الشهور العربية
وصار لي في بقاع العام حفنة من رماد الاقدام
تخجل منها أعلام بلادي
وتغرق صبيتي منذ إعلان الخيبة
في قرف الجحود
اللعنة  ...اللعنة على صحوتي
أدمرت من حولي شقائق النعمان
وعلقت الحلم لأجل محتوم على أبواب
موصودة أقفالها حديد
وألصقني رغبة في عنادي بثقب في السماء
ورددت مع صفير الريح اغنيات الرضوخ
فسقط ما سقط من هجائيات الهوى
وتعفنت أصابعي
فلما صافحت مخيالي على عجل
أهدتني صحوتي المجبرة فاتورة الهذيان
مستوصف أقل انسانية من الانسان
معقل شريد في جبل من النسيان
اللعنة  ...اللعنة على صحوتي....
كادت تحرمني متعة الشهادة..



عبد اللطيف رعري/مونتبوليي/فرنسا 
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.