الرئيسية » , » عنكبوتٌ صبورٌ هادئ والت ويتمان (1819-1892) ترجمة سها السباعي

عنكبوتٌ صبورٌ هادئ والت ويتمان (1819-1892) ترجمة سها السباعي

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 3 ديسمبر 2015 | 5:40 م

عنكبوتٌ صبورٌ هادئ

والت ويتمان (1819-1892) 
 ترجمة سها السباعي


ذلك العنكبوتُ الصبورُ الهادئ
لاحظتُ، حيث يقفُ على صخرةٍ داخل الماء، معزولاً؛
لاحظتُ، كيف يستكشفُ الفراغ الشاسع الذي يحاصره،
وقد أطلق من داخله خيوطاً، خيوطاً، خيوطاً إلى البعيد
يفكها سريعاً من بكرةٍ أبديةٍ بلا سأم.

وأنتِ أيتها الروح ، تقفين في مكانكِ محاصرةً، محاصرةً بمحيطاتٍ من الخواء لا حدود لها
تتأمَّلين، تُجازفين، تُطلقين خيوطكِ بلا توقف
تنشدين نجوماً وأكواناً، لتصلي بينها؛
حتى يتكوَّن الجسر الذي تحتاجين، حتى تستقرَّ المرساة طوع أمركِ؛
حتى تتشبَّث خيوطك الوهمية الرقيقة التي تُطلقينَ بمكانٍ ما، آه أيتها الروح.


A Patient Spider

Noiseless, patient spider,
I marked, where, on a little promontory, it stood, isolated;
Marked how, to explore the vacant, vast surrounding,
It launched forth filament, filament, filament, out of itself;
Ever unreeling them - ever tirelessly speeding them.

And you, O my Soul, where you stand,
Surrounded, surrounded, in measureless oceans of space,
Ceaselessly musing, venturing, throwing, - seeking the spheres,
 To connect them;
Till the bridge you will need, be form'd - till the ductile anchor hold;
Till the gossamer thread you fling, catch somewhere, O my Soul. 

 Walt Whitman (1819-1892)

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.