الرئيسية » , , » حسن المنيعي يعيد كتابة مسار وهوية المسرح المغربي وحسن اليوسفي يدعو للأرشفة والتوثيق عبدالحق ميفراني

حسن المنيعي يعيد كتابة مسار وهوية المسرح المغربي وحسن اليوسفي يدعو للأرشفة والتوثيق عبدالحق ميفراني

Written By هشام الصباحي on الأربعاء، 4 نوفمبر 2015 | 5:21 ص

حسن المنيعي يعيد كتابة مسار وهوية المسرح المغربي وحسن اليوسفي يدعو للأرشفة والتوثيق


عبدالحق ميفراني


حسن المنيعي يعيد كتابة مسار وهوية المسرح المغربي
ضمن فعاليات الدورة السابعة عشرة للمهرجان الوطني للمسرح والذي احتضنته مدينة تطوان ونظتمه وزارة الثقافة المغربية، وخلال فقرة الندوات وتوقيع إصدارات مسرحية جديدة، وقع الناقد حسن المنيعي كتابه الجديد "المسرح المغربي: مسار وهوية" وهو يشكل امتدادا لكتاباته السابقة عن المسرح المغربي، بل وتحييان جديدا لما ورد في كتابه "المسرح المغربي من التأسيس الى صناعة الفرجة"، هذا الأخير الذي مثل قراءة أولية لمسار المسرح المغربي.
وعرج المسرحي بوسلهام الضعيف على محتويات الكتاب وموضوعاته وقضاياه، مؤكدا أن كتاب حسن المنيعي "المسرح المغربي: مسار وهوية" يقعد لمسار ناقد ومسرحي مغربي أدخل المسرح للدرس الأكاديمي الجامعي، كما اعتبر أن هناك مداخل أساسية محددة لموضوع الكتاب ذات سمات توثيقية وبيذاغوجية وفكرية ونقدية وهي جميعها تنصب على أسئلة وقضايا المسرح المغربي. واعتبر الضعيف، أن حسن المنيعي ظل وفيا للمسرح المغربي، منشغلا بأسئلته ومن خلال بيبلوغرافيته نكتشف هذا الاهتمام النقدي. 
وضمن الجانب التوثيقي والتاريخي توصيف لمسار المسرح المغربي، ومحاولة للوقوف والقبض على مساراته، وهو قراءة جديدة لأشكال الفرجة المسرحية. ومن توظيف المسرح أداة لمحاربة الاستعمار، ينتقل الكتاب الى مرحلة تشكل المسرح المغربي بعد استقلال المغرب وصولا الى مرحلة التحولات والتي حددت العديد من المعطيات طبيعتها، نذكر هنا المناظرة الأولى للثقافة المغربية، صياغة مشروع قانون الفنان، خريجي المعهد العالي للمسرح. هذه الإرهاصات كان لها الأثر على اللغة الأدائية ولغة الجسد. ويحدد الناقد حسن المنيعي جوابا على سؤاله "هل يمكن الحديث عن هوية خالصة للمسرح المغربي؟" بأن المسرح المغربي ينتمي الى التراث المسرحي العالمي.
ويتطرق الكتاب الى موضوع الدعم المسرحي والى مناقشة قضايا راهنية، تتعلق جلها بالمسرح المغربي في تحولاته اليوم. ويدعونا الناقد حسن المنيعي، وهو الذي ساهم في دخول المسرح ضمن الدرس الجامعي، الى إحداث بكالوريا مسرحية لعلها تفيد في تجسير الهوة بين المسرح ونظامنا التربوي. الكتاب في النهاية، هو قراءة في تجارب ورصد لتحولات ومسارات المسرح المغربي.
في شهادة إنسانية عميقة، عبر الناقد حسن المنيعي على حبه الكبير للمسرح المغربي والذي يعتبر من أهم مسارح العالم العربي، ونوه الى أن كتابه هو قراءة ثانية بعد قراءات أخرى سابقة. وارتبطت علاقة المنيعي بالمسرح منذ طفولته، حيث كان يقدم الى جانب زملائه التلاميذ مسرحيات تتويجا للسنة الدراسية ومنها ما قدم في الفضاء المكشوف(وليلي). واعتبر الناقد حسن المنيعي أن الكتاب موجه للباحثين والمهتمين الجدد، لذلك توقف عند العروض والتي قدمها الجيل الجديد من المسرحيين المغاربة. ودعا المنيعي الى الاهتمام بالذاكرة لذلك توقف عند تجربة مسرحي مغربي (عبدالقادر السميحي) الرجل الذي تنقل بين تونس ومصر، كما نوه أن الكتاب ضم دراسات حول تجارب أحبها (الطيب الصديقي، عبدالحق الزروالي، ثريا جبران) لينتهي عند التراث المكتوب باللغة الفرنسية، وطالب بضرورة النبش فيه.     

حسن اليوسفي يدعو للتأريخ والأرشفة والتوثيق
تكمن أهمية كتاب حسن اليوسفي "المسرح المغربي: مداخل للتأريخ والتوثيق والأرشفة" حسن الناقد خالد أمين، لسعيه اجتراح أسئلة إهمال المؤسسي للتوثيق لعقود. فرغم أن التجربة المسرحية المغربية حديثة العهد، إلا أن ذاكرة المسرح المغربي هشة في ظل غياب إرادة واضحة وأرشيفات المسرح المغربي التي تتعرض للإهمال والضياع. ويتساءل الناقد خالد أمين عن أرشيفات المسرح المغربي والمتعلق بالتجارب المؤسسة، كالمركز الابحاث، وأرشيف تجربة المعمورة والتلفزة المغربية. كما يطالب الناقد أمين، بضرورة الوصول لأرشيف المغرب في الخارج، المتفرق هنا وهناك. هذا في ظل وجود ومأسسة أرشيف المغرب والذي تأسس حديثا للحفاظ على الذاكرة الثقافية في المغرب.
يسجل كتاب حسن اليوسفي مداخلا للتأريخ والتوثيق والأرشفة، ففي ظل إهمال وزارة الثقافة والمسرح الوطني محمد الخامس لهذا الجانب المركزي، تظل اجتهادات العديد من الباحثين (حسن المنيعي، رضوان احدادو، مصطفى الرمضاني، وآخرون) في مجال الأرشفة في ظل صعوبة الحصول على الوثيقة. ويميز الناقد خالد أمين بين عمل الموثق والمؤرخ والمؤرشف، لذلك شكل كتاب اليوسفي خريطة طريق لمن يرغب الغوص في الذاكرة المسرحية المغربية. كما تناول الكتاب بعض المفاهيم الإجرائية، كالتمييز بين التاريخ والذاكرة (انطلاقا من مفهوم ريكور)، والذاكرة هنا كمجمع الصور الذهنية وتنظيم للنسيان واستعادة للماضي. الكتاب في النهاية، محصلة دؤوب يهدف ترميم المسرح المغربي منذ البداية الى اليوم، ودعوة الى تحريض على عمل الذاكرة والتئام الإرادات الحية.
واعتبر الناقد حسن اليوسفي أن كل كتاب يصدر على المسرح المغربي لا يلغي سابقيه، واعتبر أن كتابه عن التوثيق والأرشفة جاء نتيجة لندوة همزة وصل التي نظمت ضمن فعاليات أحد دورات المهرجان ليتساءل: هل نحن أمام نقد للتجربة أم أمام حالة توثيق التجربة؟. وبالعودة الى التاريخ، يلاحظ اليوسفي أن العديد من الحلقات أصبحت مفقودة، وغياب التوثيق عن العديد من التجارب اليوم ستفقدها عند سياق البحث. يحتاج المسرح المغربي الى إعادة الكتابة من مداخل أساسية كالمدن والفرق.. وهذا عمل مؤسسي يتطلب تدخل الدولة.
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.